العدد 139 - 1/1/2009

ـ

ـ

ـ

 

من 14/12 إلى 29/12

* في 15/12 اختطفت قوات الاحتلال الصهيوني الغاشم سبعة عشر مواطناً فلسطينياً في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية، واقتادتهم جميعاً إلى جهاز الاستخبارات للتحقيق معهم.

* في 16/12 أعلنت سرايا القدس مسؤوليتها عن قصف مغتصبة سديروت الصهيونية بـ 3 صواريخ من طراز "قدس".

* في 17/12 اختطفت قوات الاحتلال الصهيوني ستة فلسطينيين في الضفة الغربية من منازلهم وهم نائمون.

* في 21/12 أصيب مغتصب صهيوني بجروح جراء انفجار قذيفة "هاون" أطلقت عليه من قطاع غزة.

* في 22/12 اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني مدينة نابلس، واختطفت ثلاثة شبان واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

* في 26/12 قام مستوطنون صهاينة بتجريف مئات الدونمات من أراضي رام الله.

* في 27/12 ارتكب الطيران الحربي الصهيوني الجبان، سلسلة مجازر عنيفة على قطاع غزة الأبية، استهدفت أحياءً سكنية في شمال ووسط وجنوب القطاع، وقت خروج الطلبة من مدارسهم، أسفرت عن استشهاد 205 شهداء ومئات الجرحى.

* في 28/12 واصل الطيران الحربي الصهيوني الغاشم شن سلسلة غارات على مناطق متفرقة في قطاع غزة، استهدفت مقاراً مدنية وأمنية وجمعيات، وأسفر عن استشهاد 282 شهيداً، وجرح أكثر من 900 مواطن حالتهم بين متوسطة وخطيرة. 

كما قصفت الطائرات الحربية الصهيونية الحاقدة أهدافاً مختلفة في مدينة رفح، ومستودعاً للأدوية في حي الجنينة، ومخزناً للبنزين والسولار بالقرب من مركز شرطة تل السلطان، وعدداً من المساجد والبيوت المدنية، ومجموعات للمقاومين، وورشات حدادة، وأدى ذلك إلى استشهاد وجرح عدداً كبيراً من المواطنين الأبرياء.

وطوال ساعات الليل واصلت طائرات الاحتلال ضرباتها الصاروخية بوتيرة متسارعة، فاستهدفت أحد المنازل في جباليا، ومصنعاً للبلاستيك في خانيونس، ومنزلاً في شارع يافا، وعدداً من مجموعات المقاومين، ومقر "السرايا" الأمني وتم تدميره بالكامل. ولا تزال طائرات الاحتلال تواصل غاراتها المكثفة على قرانا ومدننا الحبيبة. 

* في 29/12/ استشهاد ثلاثة أطفال أشقاء من عائلة العبسي في رفح، وخمس شقيقات من عائلة بعلوشة، وقُصف مسجد أبو بكر الصديق شرق مخيم جباليا، ومنزلاً سكنياً لأحد قادة القسام في شمال القطاع، وكانت حصيلة المؤامرة: 350 شهيداً و1650جريحاً، إصابة 300 منهم خطرة، فيما لا يزال هناك عشرات الشهداء تحت الأنقاض.

وما تزال قوات البغي الخائنة تشن غاراتها الإجرامية على شعبنا الأبي الصامد، دون أن تزعزع من صمود وإيمان شعبنا البطل بأن النصر قريب بإذن الله تعالى.

 


أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009