العدد 139 - 1/1/2009

ـ

ـ

ـ

 

غزة- ريما عبد القادر

"ماما ..ماما ..حبيبتي ..لقد وصلت سفينة عربية إلى ميناء غزة .." بهذه الكلمات كانت تعلو أرجاء المنزل بصوت الطفلة ريهام حينما شاهدت عبر التلفاز سفينة الكرامة القطرية قد وصلت غزة.

الصوت العالي جلب مسامع شقيقتها الأصغر رغد لتسأل مباشرة :" ماذا يعني أن تأتي سفينة عربية إلى غزة؟؟".

ابتسمت ريهام، وقالت:" يعني أن الدنيا لازالت بخير، ولازال العالم يشهد ناس شرفاء يرفضون حصار غزة الذي سرق كل شيء جميل".

رغد: قبل شهور جاءت سفينة الأمل، وغيرها ما الفرق بينهم جميعاً ؟؟؟.

ريهام: عزيزتي كلهم يحبون غزة إلا أن جميع السفن كانت من دول أجنبية لكن سفينة الكرامة كانت عربية من قطر جاءت لتقول لأهل غزة :" قلوب قطر معكم ".

رغد : أنا أحب قطر، وأحب كل من يحب غزة.

ريهام: الاحتلال الإسرائيلي منع السفينة الليبية القدوم إلى غزة رغم أن المتضامنين على متنها قد واجهوا الخطر من أجل جلب مساعدات إلى قطاع غزة.

رغد: مزيد من السفن ..مزيد من السفن حتى كسر الحصار. 

ريهام : نعم حبيبتي سوف تأتي سفن عربية، وأجنبية كثيرة على متنها أشخاص يحبون غزة، ويرفضون الحصار عليها، ويرفضون موت الأطفال.

ريهام: والآن يا رغد، لنذهب لنستعد لصلاة الظهر، ونشكر الله تعالى على وصول السفينة العربية بالسلامة. 

 


أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009