العدد 140 - 15/1/2009

ـ

ـ

ـ

 

نازك الطنطاوي

(منى) صديقتي الحبيبة، أحبها كثيراً.. فهي رفيقتي في الطريق إلى المدرسة، وجارتي في العمارة.. وإذا غبت أو مرضت تسأل عنّي.. وتساعدني في الامتحان وفي أيّ شيء أطلبه منها. 

ذات يوم وبينما نحن في امتحان الرياضيات، طلبت من صديقتي (منى) أن تفتح لي ورقتها لآخذ منها ما أريد.. ولكنها لم تردّ عليّ.. غمزت لها بعيني لتلبي طلبي، ولكنها لم تعرني أيّ انتباه.. وبعد فترة وجيزة قدّمت ورقتها إلى المعلمة وخرجت بسرعة البرق..

بعد انتهاء الامتحان، جاءت صديقتي (لين) قائلة بغضب:

- انظري إلى التي تسمينها صديقتك.. لم تساعدك في الامتحان.. ثم ذهبت إلى المنزل وحدها ولم تنتظرك..

ثم أخذت تذكر لي عيوب صديقتي (منى)، وكيف أنني أحبها وأعاملها، وهي لا تبادلني الشعور نفسه..

اشتد غضبي على (منى) كثيراً، وأقسمت أن أوبخها وأخاصمها، فذهبت إلى منزلها وطرقت الباب، فخرجت أختها الكبرى والحزن بادٍ على وجهها وقالت:

- منى تعتذر منك جداً لأنها لم تنتظرك، وهي الآن في المستشفى، لألم شديد في معدتها.

 


أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009