العدد 142 - 15/2/2009

ـ

ـ

ـ

 

 

عزيزتي فتاة المستقبل

بدأ الفصل الدراسي الثاني، وظهرت نتائج الفصل الأول.

وبالطبع كانت هناك بعض العلامات المخيبة للآمال، فهل جلست مع نفسك، وأخذت تترصدين سبب تدني العلامات، كي تتفاديها في الفصل الثاني.

أم قلت في نفسك أنك فشلت ولن تستطيعي تدارك هذا الفشل، أي أنك استسلمت للأمر الواقع، وأُصبت باليأس والإحباط، وكأنه نهاية العالم.

إذا وضعت لنفسك آمالاً أكبر من قدراتك الحقيقية، فإنك ستشعرين بالإحباط حتماً، وستفقدين الثقة في نفسك.

وإذا شعرت بالإحباط فلن تستفيدي أي شيء، وستفقدين الكثير، لأن ندب الحظ لا يعيد الزمن إلى الوراء.

أما إذا شعرت في قرارة نفسك أنك بحاجة إلى النجاح، كي تثبتي لنفسك أولاً، ولمن حولك ثانياً أنك جديرة بالنجاح، وما هي إلا كبوة فارس، لأن كل فرد منا يحتاج إلى النجاح والتقدير من الآخرين حاجتنا إلى الماء والهواء.

وهذا الشعور سيولد فيك طاقة إيجابية خلاّقة تدفعك إلى المزيد من النجاحات.

وإذا جعلت من هذا الفشل خبرة اكتسبتها، وتجربة تعلمت منها الكثير، فهذا مغنم كبير، لأن الفاشل هو الشخص الذي لا يتعلم من تجاربه، فالفارس سقط مرات ومرات، حتى تعلم أسباب سقوطه، لأنه لم يولد فارساً، بل أخفق كثيراً حتى وصل إلى درجة فارس.

ولنجعل من الفشل بداية النجاح بأن:

- تبتعدي عن الدوران حول المشكلة، والخوف من مواجهتها.

- الإصرار على عدم العودة إلى الكسل وتضييع الوقت مرة أخرى.

- الابتعاد عن إبداء الأعذار الواهية لهذا الفشل، كالشماعة التي نعلق عليها أخطاءنا.

- لا تنظري إلى من هي أدنى منك في العلامات، فتقولي هناك الكثيرات أقل مني في العلامات إذن أنا لست فاشلة، ولكن انظري إلى من هي أعلى منك في العلامات.

- إذا شككت في قدراتك الذهنية فلن تنجحي أبداً، وهذا خطأ كبير.

- حاولي أن تتذكري أي نجاح حصلت عليه، لتبرهني لنفسك أنك قادرة على المزيد من النجاح إن شاء الله.

ولا تنسي هذا الدعاء الجميل الذي علمنا إياه حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم:

"اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها".

والآن إليك هذا الطبق اللذيذ إن شاء الله:

البقلاوة

المقادير

للحشوة:

- 15 من رقائق عجينة البقلاوة مذوّبة إذا كانت مثلجة

- ثلاثة أرباع كوب أو 150 غ من الزبدة غير المملحة المذوّبة

- نصف كوب من الصنوبر المطحون والممزوج معه ربع كوب من السكر.

- كوب ونصف من الكاجو غير المملّح

- أربع شرائح من خبز التوست الأبيض المنزوع عنه القشر

- علبة من الحليب المكثف المحلى

- ملعقتا طعام من ماء الورد

- تُمزج كافة مكوّنات الحشوة في خلاّط كهربائي حتّى يصبح المزيج متجانس. يُترك المزيج جانباً.

طريقة التحضير:

لتحضير القطر:

- كوبان من السكر

- كوب من الماء

- ملعقة طعام من عصير الليمون

- يُذوّب السكر مع الماء في مقلاة كبيرة ويُغلى المزيج ثم يُترك على نار هادئة لمدة 6-8 دقائق. يُضاف عصير الليمون الحامض ويُترك المزيج حتّى يبرد.

لتحضير البقلاوة:

- تُدهن صينية 40 سم × 30 سم بالزبدة، وتوضع رقاقة واحدة عليها، وتُدهن بالزبدة.

- تُوزّع الحشوة بتأنٍّ فوق الرقائق.

- توضع رقاقة فوق الحشوة، وتُدهن بالزبدة ثم يُرش على وجهها القليل من مزيج الصنوبر.

- توضع رقاقة أخرى فوق الصنوبر. تُرش بدورها بقليل من مزيج الصنوبر وتُكرّر هذه الخطوة مع الرقائق المتبقّية.

- يُدهن الوجه بالزبدة المذوّبة، ثم تُقصّ الرقائق مع الحشوة على شكل خطوط متوازية للحصول على قطع بشكل المعيّن.

- تُخبز في الفرن على حرارة 185 درجة مئويّة لمدّة تتراوح بين 25 و30 دقيقة أو حتّى يصبح لونها ذهبياً.

- يُسكب القطر البارد فوق قطع البقلاوة فور إخراج الصينيّة من الفرن.

وصحتين وألف عافية.




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009