العدد 142 - 15/2/2009

ـ

ـ

ـ

 

غزة- ريما عبدالقادر

طفلة في عمر الزهور كانت تمرح، وتلعب... كانت صاحبة ابتسامة جميلة ترسمها الطفلة بيسان سلاق على طفولتها البريئة ..إلا أن الاحتلال الإسرائيلي أراد لهذه البسمة أن تغيب، ويبدلها بألم أكبر بكثير من طفلة في سن بيسان.

"الفاتح" التقت في بيسان في مدينة غزة قبل سفرها للعلاج في مصر، إلا أنها لم تستطع الكلام، ورغم حالتها الصحية الصعبة إلا أنها همست بكلمات في مسامع "الفاتح" تكاد أن تسمع:" :"شعرت أن الملائكة كانت تجري لي العملية وشعرت بها وهي تنزع المنطقة السوداء لتضع مكانها بيضاء كما فعلت مع الرسول محمد"صلى الله عليه وسلم".

وذكر أحد أقارب بيسان، أنه بعد أصابتها بشظية أحد الصورايخ في صدرها أثناء قصف إسرائيلي بعدما هربت وأفراد عائلتها من منطقة تل الهوا جنوب مدينة غزة خوفا من قذائف الفسفور من رصاص الدبابات الإسرائيلية التي اجتاحت منطقتها .

وتابع :"عند اجتياح منطقة تل الهوا أطلقت الطائرات الإسرائيلية القذائف الفسفورية والرصاص تجاه منطقتنا فهربنا نحن والعائلة بمن فيهم بيسان تجاه احد أقرباءنا في برج فلسطين وسط مدينة غزة ظنا منا انه أكثر أمنا .. لكن عندما وصلنا للبرج تم إطلاق قذيفة تجاه البرج ما أدى إلى إصابة أخي والد الطفلة بيسان بالشظايا في قدمه".

وذكر انه في بداية الأمر ظن انه أغمي عليها نتيجة الخوف من القصف فقط، وتم حملها إلى المستشفى، "وعندما وصلنا للمستشفى تفاجئنا أنها مصابة بعدة شظايا في صدرها وقد اخترقت هذه الشظايا الحجاب الحاجز والرئة والكلى والمعدة وبقيت في غرفة العمليات بين يد الأطباء لمدة تزيد عن السبع ساعات متواصلة".

وقال "بقيت بيسان في العناية المركزة لمدة ثلاثة أيام لكن تبين فيما بعد أنها تعاني من التهابات القولون الذي بدأ يفرز مادة عجز الأطباء عن الحد منها مما اضطر الأطباء لطلب تحوليها للعلاج في المستشفيات المصرية وهي تنتظر الآن التنسيق لخروجها" .

وكانت بالقرب منها شقيقتها نسمة التي كانت كلماتها تختنق بالدموع حينما قالت:"الأطباء قالوا لنا أنها تحتاج للخروج للعلاج في الخارج لان حالتها الصحية ليست مستقرة ونحن نخاف على حياتها ونخاف أن تكون الشظايا التي أصابتها سامة أو من النوع الذي يتفجـر في الجســم ".

وأضافت:" أختي بيسان هي من الطالبات المتفوقات في مدرستها وقد حصلت على معدل عالي العام الماضي ونخاف أن لا تستطيع تقديم الامتحانات لهذا العام ".

"ربنا فرح غزة بنصرك وأيدها بروح منك "




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009