العدد 143 - 1/3/2009

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أعينيني يا جدتي أعينيني .أخاف من النوم، لأنني أرى الكوابيس والأموات والجرحى والدماء في كل مكان في أحلامي، وأحلم أني في فلسطين و قتلت كل عائلتي وأن الحرب دمرتنا فجأة وعندما أضع دمى بجانبي تدخل الحلم وأنا أدعو الله وأستغفره وأصلي وأصوم هل كل ذلك لأنني فلسطينية الأصل؟

الفراشة الملونة

حبيبتي.. يا من لقبت نفسها بالفراشة الملونة.. يا له من لقب جميل، يبعث على التفاؤل والسعادة.

ما ترينه من كوابيس مخيفة يراه أطفال غزة أيضاً، ويعانون ما تعانين، ويحاول المحيطون بهؤلاء الأطفال، أن يعالجوهم من هذه الكوابيس، فقد مرّت عليهم أحداثاً أكبر من أن تحتمله عقولهم وقلوبهم الغضّة، وبعضهم قد تخطّى هذه المشاعر بكبرياء وأنفة وعزة نفس.

ونحن نتعلم منهم هذه العزة والأنفة فهم قد عايشوا المآسي والمحن، ومع ذلك فهم يعيشون حياتهم بهدوء وإصرار على المُضي في هذه الحياة.

قبل أن تنامي حبيبتي توضئي، واقرئي الأذكار، ثم اقرئي سورة الفاتحة وآية الكرسي والمعوّذات، ثم انفخي بين كفيك، وامسحي بهما وجهك وجسدك.

ومن الأفضل حبيبتي ألا تضعي هذه الدمى إلى جانبك عند نومك، مادمت ترينها في منامك، بل ضعيها خارج غرفتك.

واعتزي بأنك فلسطينية، وحاولي أن تنقلي قضيتك إلى العالم، بأن توضحي أبعاد هذه القضية حتى يفهمها العالم.

ولا تنس الدعاء لأهلك في فلسطين، وهذا أقلّ ما نقدمه لأهل فلسطين المرابطين الأبطال.

حفظك الله وأبعد عنك هذه الكوابيس اللهم آمين. 

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]

 


 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009