العدد 143 - 1/3/2009

ـ

ـ

ـ

 

 

 

السلام عليكم أحبتي فرسان الغد المشرق.. شهيدنا اليوم هو أمير المشتاقين وقائد المجاهدين.. القائد البطل أمير يوسف المنسي، من مواليد القاهرة، في 28/4/1983.

تربى بطلنا في أسرة ملتزمة، تحب الله ورسوله، والجهاد والمجاهدين، فنشأ نشأة إسلامية، وتعلق قلبه بالمساجد وخاصة مسجده القعقاع بن عمرو التميمي، وحفظ كتاب الله العظيم منذ صغره.

تخرّج بطلنا أمير من الجامعة الإسلامية في غزة الأبية قسم الهندسة المعمارية، وكان متميزاً في كل شيء، في حسّه الرقيق، وحُسن معاملته، وحبه لأبويه وإخوته ولجميع الناس.

الجامعة الإسلامية - غزة

 

مسيرته الجهادية

التحق بطلنا بكتائب القسام الجناح العسكري في 3/4/2005، ولحسن تطلعه ونجاح مراميه وسريته، رأى القادة المجاهدون فيه شخص القائد حامل المسؤولية، ووكّلت إليه مهام قائد وحدة المدفعية في لواء غزة الشمالي، يطوّر صواريخها وقذائف الهاون فيها، وكان لا يترك ميدان عمل عسكري إلا ويترك بصماته فيه، فهو فارس المكتب الإعلامي، والمجاهد الأشم في المشاركة بصد الاجتياحات الصهيونية الحاقدة، وأول رام لصاروخ غراد على المغتصبات الصهيونية، وأول من أدخل الكثير من التحديثات والتطويرات على الصواريخ القسامية، وأشرف على عدد من الدورات العسكرية بوحدة المدفعية، وتدرب على يديه كثير من الشباب المسلم المجاهد.

 

موعد مع الشهادة

أيام مباركة عاشها بطلنا أمير تحت ظلال "حرب الفرقان" التي دارت رحاها بين ثلة الحق المجاهدة، وقوات العدو الجبانة المهزومة، كان موعده مع الشهادة، في 10/1/2009 بعد أن دك المغتصبات الصهيونية بصواريخ القسام تنزل حمماً ولهيباً على الصهاينة اللئام الحاقدين، وإذا بصاروخ لئيم حاقد ينزل عليه ليرتقي شهيداً في سبيل الله، مقبلاً غير مدبر، وينال ما تمنى.

إلى جنان الخلد أيها الشهداء الأبطال، وجمعنا الله بكم في الفردوس الأعلى بإذنه تعالى.

 


 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009