العدد 144 - 15/3/2009

ـ

ـ

ـ

 

مسجد خالد بن الوليد في مدينة حمص - سورية

من أشراف قريش في الجاهلية، ولد سنة 584 في مكة المكرمة.. والده الوليد بن المغيرة من سادات قريش، كان واسع الثراء ورفيع النسب والمكانة، فنشأ خالد نشأة مترفة، وتعلم الفروسية منذ صغره وأصبح أحد قادة فرسان قريش. عُرف بالشجاعة والجَلَد والإقدام، والمهارة وخفة الحركة في الكرّ والفرّ.

كان شديد العداء للإسلام والمسلمين.

أسلم خالد متأخراً في السنة الثامنة الهجرية، قبل فتح مكة بستة أشهر، وقد سُرَّ النبي (صلى الله عليه وسلم) بإسلامه كثيراً والمسلمون من بعده.

شارك خالد في الكثير من الغزوات منها: غزوة مؤتة ضد الغساسنة والروم، وبعد فتح مكة أرسله النبي (صلى الله عليه وسلم) مع ثلاثين فارساً من المسلمين إلى "بطن نخلة" لهدم "العزى" أكبر أصنام قريش وأعظمها. وكان له دور كبير في حروب الردة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، وفي معركة اليمامة، وفتح بلاد الروم والشام.

توفي القائد العظيم خالد بن الوليد بمدينة حمص في 18 رمضان 21هـ، ودفن في الجامع المعروف باسمه في مدينة حمص. وقد شهد أكثر من مئة معركة بعد إسلامه.

من أقواله وهو على فراش الموت: "حضرت كذا وكذا زحفاً وما في جسدي موضع شبر إلا وفيه ضربة بسيف، أو رمية بسهم، أو طعنة برمح، وها أنا ذا أموت على فراشي حتف أنفي، كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء".

قال أحد العارفين: القلوب أوعية فإن امتلأت من الحق فاضت نوراً على الجوارح، وإذا امتلأت من الباطل غشيت ظلمتها الجوارح، وخير الناس من رأى الخير في غيره.. ومن أبصر محاسن نفسه ابتٌلي بمساوئ الخٌلق.. والذنب بعد الذنب من عقوبة الذنب، والحسنة بعد الحسنة من ثواب الحسنة.

من الفصيلة الزنبقية، ذو رائحة نفاذة مهيجة.. عرفه قدماء المصريين وقدّسوه لما له من فوائد عظيمة، فهو يحتوي على زيت طيّار وبروتينات وسكريات وبعض المعادن والفيتامينات أهمها فيتامين A وC.

من فوائد البصل أنه: فاتح للشهية، ويقوي المعدة ويطرد الغازات ويصفي العفونة في الأمعاء، ويشدّ الجلد، ويقوي ضربات القلب وينشط الدورة الدموية، ويضبط نسبة السكر في الدم، ويقي من جلطات الدم وتصلب الشرايين، وله قوة شفائية عالية في حالة تضخم البروستات ومعالجة السرطان، والسعال الديكي، والربو، والأكزيما، والقروح النتنة.

وعصيره يفيد في معالجة الماء الأبيض في العين، وتنقية الأذن من الطنين ويقوي السمع.

يؤكل البصل نيئاً أو مطبوخاً، وأكله نيئاً يساعد على إدرار البول وتنظيف الجسم من السموم. يحذر من استعمال البصل مقطعاً بعد تخزينه، لأنه يتأكسد ويكوّن مادة سامة للإنسان.




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009