العدد 144 - 15/3/2009

ـ

ـ

ـ

 

 

السلام عليكم أحبائي بناة الغد المشرق.. شهيدنا اليوم شاب عشق الحرية والشهادة، وسعى لنيلهما ونال ما تمنى.. إنه الشهيد البطل إسلام جاد الله من مواليد مدينة خان يونس في 1/ 10/1985.

درس بطلنا الابتدائية في مدرسة مصطفى حافظ الابتدائية، والإعدادية في مدرسة ذكور خان يونس الإعدادية، والثانوية في مدرسة هارون الرشيد/ الفرع العلمي، والتحق بالجامعة الإسلامية– قسم الدراسات الإسلامية، وكان مولعاً بالعلوم الشرعية، فالتحق بمعظم دورات التلاوة والتجويد، وكان من الشباب المميزين في جامعته وفي حيّه وفي كل مكان يقصده.

كبر بطلنا إسلام وترعرع في مسجد الرحمة بحي الأمل في مدينته، وكان يُعرف بهدوئه وتعلقه بمسجده، فكان يصلي الصلوات الخمس جماعة فيه، ويحضر جميع جلسات الذكر، وتعلم أحكام الدين الحنيف وحفظ القرآن الكريم، وكان مولعاً بالرياضة وخاصة لعبة "الكيك بوكسينج" ورفع الأثقال، مما أكسبه صلابة في الجسم، وكان أجمل ما يميز بطلنا روحه العذبة المرحة، وعلاقته الاجتماعية الحميمة مع القريب والبعيد، فأحبه كل من عرفه.

مسيرته الجهادية

تربى مجاهدنا إسلام منذ صغره على المقاومة ضد الاحتلال الغاشم، وحمل همّ شعبه منذ نعومة أظفاره، فالتحق في صفوف القسام عام 2003، وكان من المرابطين على الثغور الشرقية لمدينته، وبسبب تفوقه في معظم الدورات العسكرية التي خاضها، فقد اختير أميراً للدروع في فصيلته. وشارك مع إخوانه المجاهدين بقصف مغتصبات العدو بالصواريخ وقذائف الهاون، وكان له دور فعّال في تطهير غزة من أذناب اليهود الغاصبين.

موعد مع الشهادة

في 24/12/2008 وبينما بطلنا إسلام في مهمة جهادية على الحدود الشرقية لبلدة القرارة شمال خان يونس، وإذا برصاصة غادرة تستقر في صدره، ليرتقي شهيداً في سبيل الله، مقبلاً غير مدبر.

إلى جنان الخلد أيها الشهيد البطل وجميع شهداءنا الأبرار، وجمعنا الله بكم في عليين إنه على ما يشاء قدير.




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009