العدد 145 - 1/4/2009

ـ

ـ

ـ

 

 

صحابي جليل، ومجاهد شجاع يحب الله ورسوله، ويعمل على رفع لواء الإسلام ونشره في مشارق الأرض ومغاربها.. أسلم قبل فتح مكة.

أمّره رسول الله (صلى الله عليه وسلم) على سرية ذات السلاسل، ثم جعله (صلى الله عليه وسلم) والياً على عُمان، حتى توفي (عليه الصلاة والسلام).

في عهد الفاروق عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) تولى عمرو بن العاص إمارة فلسطين، ثم قائداً على جيش المسلمين لفتح مصر، ففتحها بمشيئة الله وأصبح والياً عليها، وبنى فيها مدينة الفسطاط، والمسجد الجامع الذي يُعرف باسمه، وكان شعب مصر يحبه كثيراً وينعم في ظله بالعدل والحرية ورغد العيش، وظل والياً عليها حتى توفي رضي الله عنه سنة 43هـ وعمره جاوز التسعين عاماً. وقد روى عن النبي (عليه الصلاة والسلام) 39 حديثاً.

أجمل ما قرأت

ومـنتظر مـوتي ليشفي iiغيظه
رويـدك إن الموت أقرب iiموعد
كلانا  سيلقى الله من غير ناصر
فيحكم من منّا الشقي ومن iiهدي
أغـاظك مـني شـهرة iiومحبة
مـن الناس أولتني قلادة iiسؤدد
لعمرك ما ذاك الذي قد أهاب بي
إلى دعوة الإصلاح في ظل iiأحمد

شجر مثمر من الفصيلة الوردية، أوراقه قلبية الشكل، وأزهاره وردية، ذو طعم حلو ومرّ وحامض. يحتوي على مواد سكرية وألياف وأملاح معدنية وفيتامينات أ، ب، ج.

للتفاح فوائد جمّة منها: أنه علاج فعّال في معالجة الروماتيزم والسعال وأمراض الكبد وارتفاع ضغط الدم والإمساك، ويقوي الدماغ والقلب والمعدة، ويسكّن العطش، ويخلّص الجسم من الأحماض والدهون، ويصون الأوعية الدموية والأسنان من النخر، ويزيل الشعور بالتعب، وفاتح قوي للشهية.

وقديماً قالوا: أكل تفاحة في اليوم تبعدك عن زيارة الطبيب.




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009