العدد 145 - 1/4/2009

ـ

ـ

ـ

 

 

السلام عليكم أحبائي رجال المستقبل المشرق.. شهيدنا اليوم هو بطل مغوار، طلق الدنيا وعاش فيها يبني للآخرة.. إنه الشهيد البطل تيسير وشاح من مواليد مخيم جباليا في 18/4/1986م.

كبر بطلنا وترعرع في أحضان أسرته الملتزمة المجاهدة، وتربى على تعاليم الإسلام الحنيف، والشهادة في سبيل الله والوطن.

درس مجاهدنا تيسير الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة غوث اللاجئين في مخيم جباليا، والثانوية في مدرسة (أحمد الشقيري)، ثم التحق بكلية مجتمع العلوم المهنية والتطبيقية قسم (التأهيل المجتمعي).

امتاز بطلنا تيسير باتزانه وخفة ظله، وقلة كلامه، وابتسامته الصافية التي تأسر القلوب بصدقها وصفائها، فأحبه كل من عرفه أو تعامل معه.

حياته الدعوية والجهادية

التحق مجاهدنا تيسير بصفوف المقاومة الإسلامية (حماس) بداية الانتفاضة المباركة 2001م، وتلقى على يد دعاتها ومشايخها الدروس والدورات الدينية والدعوية، وكان مثال الشاب الملتزم، يشارك إخوانه جميع نشاطاتهم ومسيراتهم ومهرجاناتهم ولقاءاتهم وندواتهم.

شارك بطلنا تيسير في العديد من المهام الجهادية أبرزها: الرباط الدوري على حدود المخيم، وكان ضمن صفوف وحدة الاستشهاديين، كما شارك في نصب وتجهيز العبوات والألغام التي تستهدف الآليات والدبابات الصهيونية، وفي حفر وتجهيز الأنفاق والخنادق، وهو مندوب "سلاح الهندسة" في فصيل المجاهدين الذي كان فيه.

يوم الشهادة

في الساعة السابعة صباحاً من يوم السبت 27/12/2008 خرج بطلنا تيسير من منزله فرحاً مسروراً، وأخبر والدته بأنه سينهي دوامه مبكراً، وفي تمام الساعة الحادية عشرة والنصف صباحاً، قامت قوات العدو الصهيوني الغاشم بشن حرب فاشلة على قطاع غزة الأبية استمرت 23 يوماً. وفي اليوم الأول من هذه الحرب، وبعد أن قصفت طائرات الF16 موقع الجوازات الأمني غربي غزة الصامدة، سقط بطلنا تيسير مصاباً وظل ينزف ثلاث ساعات دون أن يتمكن أحد من إنقاذه إلى أن فاضت روحه الطاهرة إلى بارئها تشكو ظلم مغتصبيها وخائنيها.

إلى جنان الخلد أيها الشهيد البطل، وجمعنا الله بكم في الفردوس الأعلى إن شاء الله تعالى.




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009