العدد 148 - 15/5/2009

ـ

ـ

ـ

 

عمر بن الخطاب (رضي الله عنه)

ولد عام 40 قبل الهجرة، وأسلم في السنة السادسة من البعثة النبوية الشريفة، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن علماء الصحابة وزهادهم، وكثيراً ما كان القرآن ينزل موافقاً لرأيه.. قوياً في الحق لا يخشى في الله لومة لائم..

تولى الخلافة سنة (13هـ) واستمرت خلافته عشر سنين، وهو أول من جمع الناس لقيام شهر رمضان سنة (14هـ ).

كان عمر (رضي الله عنه) يدعو ربه ويقول: (اللهم أرزقني شهادة في سبيلك، واجعل موتي في بلد رسولك). وذات يوم وبينما كان (رضي الله عنه) يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة المجوسي (لعنه الله) في ظهره أدت إلى استشهاده ليلة الأربعاء الثالث من ذي الحجة سنة 23 للهجرة، ودفن إلى جوار أحبائه (صلى الله عليه وسلم) وأبي بكر الصديق (رضي الله عنه) في الحجرة النبوية الشريفة بالمسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة.

اسم ومعنى

رزان: المرأة الأصيلة الرأي، الوقورة المحترمة.

رشا: ولد الظبية، ويعني الجمال والخفة والرشاقة.

رفيف: البريق، والرفيف: الخصب.

رندة: شجر طيب الرائحة ينبت في سواحل الشام والجبال 

        الساحلية.

رنيم: الطرب والسرور.

نحلة

من الحشرات المجنحة، لها خمسة عيون، اثنتان على جانبي الرأس، وثلاثة في أعلى الرأس، وقرنا استشعار للشم، ويحتويان على شعيرات عصبية لحاسة اللمس، أما حاسة الذوق فتتركز في أوتاد صغيرة حول الفم متصلة بأعصاب الذوق.

للنحل فوائد كثيرة أهمها: صنع العسل الذي فيه شفاء للناس. وغذاء الملكات لمعالجة العقم، وأمراض القلب والأوعية. وشمع النحل الذي يدخل في صناعة الشوكولاته وبعض الدهانات وشموع الإضاءة، وحبوب اللقاح لمعالجة الأمراض الجلدية والشيخوخة وسن اليأس. وسُم النحل لمعالجة حالات الروماتيزم.

يقول عز وجل في كتابه العظيم عن النحل وعسله:

(وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ). سورة النحل الآيات: 68- 69.




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009