العدد 148 - 15/5/2009

ـ

ـ

ـ

 

 

ضمن فعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية

معرض 

بحدِّ السيف

 الأول في فلسطين رغم الحصار

غزة- ريما عبد القادر

"لازال المرء عالماً ما طلب العلم ..فإذا ظن أنه علم فقد جهل"، بخط عربي جميل كتبت هذه الكلمات في الواجهة الأمامية لمعرض الخط العربي الذي حمل عنوان:" بحد السيف للأقصى نخط الحرف" في قرية الفنون والحرف في مدينة غزة، والذي جاء ضمن فعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية تأكيدا على حضارة وثقافة مدينة القدس العريقة دينياً وتاريخياً وثقافياً.

وفي لوحة خطية كتبت بخط عربي جميل كتبت عليها كن جميلاً ترى الوجود جميلاً"، كما جاورتها في المكان لوحة بيضاء كتبت بالخط العربي ذات اللون الأسود" كلمتان حبيبتان إلى الرحمن خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان سبحان الله تعالى وبحمده سبحان الله العظيم".

وبخطوات أوسع إلى المعرض الذي يعد المعرض الأول في فلسطين للخط العربي، وجدت لوحة بخلفية سوداء وكتبت باللون الأبيض " لاجئ ..صابر ..مقاومة .."، وغيرها من العبارات التي نقشت بخطوط خطاطين خطوا الكثير من الكلمات بالإبداع والتميز.

خط مفترى عليه

"الخط العربي هو خط مفترى عليه" بتلك الكلمات بدأ الأستاذ محمود عبد اللطيف احد القائمين على إقامة المعرض والمشاركين فيه حديثه عن المعرض، مضيفا أن الخط العربي هو أصعب فن إسلامي على الإطلاق لأنه يحتاج إلى مهارات كبيرة بالرغم من الأدوات البسيطة التي يحتاجها الخطاط والتي تكمن في القلم والحبر الذي يستخدم للكتابة.

وأشار عبد اللطيف إلى أن الفنان التشكيلي يقوم بتشكيل اللوحات بجميع الأشكال ، حيث أن كل اللوحات المخطوطة والمنحوتة على فروع الشجر والطين أيضا لها تمثيل معنوي تمثل شيء معين.

وأضاف:" تم الإعداد للمعرض في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها الشعب الفلسطيني خلال وقت محدد وبإمكانيات محدودة ، فلا يوجد البوص الهندي (الغاب) وهو الأقلام التي يخط بها بالإضافة إلى الورق الذي يحتاجه الخطاطين وكذلك الحبر.

الخط من مفاتيح الرزق

ولفت عبد اللطيف إلى أن الفن الكلاسيكي وهو التقليدي له قواعد وضوابط ومقاييس معينة دقيقه تربط كل حرف بحرفه.

ونوه إلى أن خط الثلث هو أصعب الخطوط العربية على الإطلاق من حيث القواعد والموازين، مضيفاً أنه يمتاز بالمرانة ومتانة التركيب وبراعة التأليف، ولا يعتبر الخطاط خطاطاً إلا إذا أجاد هذا النوع.

وتابع :"عبد اللطيف حديثه قائلاً: "كثير من الناس تغنوا بالخط ، وإن الله سبحانه وتعالى حث على ذلك من خلال ما جاء في القران الكريم من آيات منها أول ما نزل به "اقرأ باسم ربك الذي خلق " و "ن والقلم وما يسطرون"، مضيفاً أن سيدنا علي بن أبي طالب شجع على الخط في قوله "علموا أولادكم حسن الكتابة فإن حسن الخط من مفاتيح الرزق".

البؤرة الأولى

وأضاف أن الخط العربي يمثل اللغة العربية وهي التي تمثل الإسلام ، فالخط تكمن أهميته بأنه تراث وثقافة وحضارة يسعى اليهود إلى محاربتنا من خلال سرقة المخطوطات ونسبها إليهم ليقولوا للعالم اجمع بأنهم أصحاب حضارات .

وتمنى عبد اللطيف أن يكون هذا المعرض هو البؤرة الأولى لمعارض الخطوط القادمة، وطالب بإنشاء جسم نقابي يضم جميع الخطاطين لحمايتهم وتطوير إمكانياتهم.

الأول من نوعه

من جهته تحدث الفنان التشكيلي رائد عيسى عن المعرض قائلا " إن المعرض هو الأول من نوعه في فلسطين ، وكان هناك إقبالا كبيرا من قبل الزوار والمهتمين بالرغم من أن المعرض جاء في ظل ظروف صعبة".

واعتبر أن المعرض يمثل بداية لمعارض قادمة سواء في قطاع غزة أو في الضفة الغربية لتشجيع الخطاطين وتنميه مواهب المبتدئين.

وذكر عيسى أن فكره المعرض جاءت من خلال عرض المشروع على وزاره الثقافة المقالة وتمت الموافقة عليه، معتبرا أن هذه الخطوة موفقة من قبل الوزارة لتشجيع الخطاطين.

ويرى أن هناك العديد من الخطاطين الفلسطينيين معروفين عربيا وعالميا إلا أنهم غير معروفين محليا بسبب عدم وجود مهتمين بهذا النوع من الفن في فلسطين .

وطرح عيسى مسابقة فنية للخط لجميع الخطاطين ليشتغلوا أكثر ولتشجيعهم، وقال "لابد وان نعمل جميعا من اجل فلسطين".

"رحم الله قارئاً دعا لنفسه ولي بالمغفرة والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون"

أحبتي إليكم صور للمعرض من عدسة "الفاتح"




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009