العدد 148 - 15/5/2009

ـ

ـ

ـ

 

 

السلام عليكم أحبائي شباب الغد المشرق.. شهيدنا اليوم هو بطل شجاع آثر الآخرة على الدنيا وسعى للشهادة سعيه للحياة.. إنه الشهيد البطل زياد النجار من مواليد مدينة خان يونس في 2/12/1984.

درس مجاهدنا الابتدائية بمدرسة أحمد بن عبد العزيز، والإعدادية بمدرسة عبد القادر، والثانوية بمدرسة كمال ناصر، ولم يكمل تعليمه لظروف عائلية الصعبة.

تميز بطلنا زياد بتعلقه الشديد بمسجده "أبو عبيدة بن الجراح" فكان لا يخرج منه حتى يعود إليه، وكان من الصف الأول في الصلاة وفي حضور دروس العلم والإيمان، لطيفاً، وديعاً لا تفارق الابتسامة مبسمه، مطيعاً لوالديه، محباً للخير.

حياته الجهادية

التحق بطلنا بصفوف المقاومة الإسلامية عام 2006 وكان من الملتزمين على حضور الأسر الدعوية الخاصة، مميزاً في حفظه للقرآن الكريم، وكان ذا همة عالية ومثابرة على العمل، وقد عمل في جهاز الأمن والحماية، وشارك إخوانه في العديد من المهام الجهادية أبرزها الرباط الدائم على ثغور الوطن.

موعد مع الشهادة

صباح يوم السبت 27/12/2008 خرج مجاهدنا زياد من بيته مسرعاً ليلحق بالباص الذي يقلّه إلى عمله في مدينة غزة الصامدة، ويدعو الله في سرّه أن يرزقه الشهادة في سبيله مقبل غير مدبر، فقد كان يعمل في جهاز الأمن والحماية.

وعندما حان وقت آذان الظهر، خرج شهيدنا زياد ليتوضأ، وإذا بطائرات حربية تباغتهم بحممها الحاقدة اللاهبة، وتستهدف المكان الذي هو فيه مع إخوانه المجاهدين، لينهار عليهم المبنى ويسقطوا شهداء إلى ربهم يرزقون.

في جنان الخلد أيها الشهداء الصناديد، وجمعنا الله بكم في الفردوس الأعلى بإذنه تعالى.




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009