العدد 148 - 15/5/2009

ـ

ـ

ـ

 

قصة : غرناطة الطنطاوي

كان أبو محمود رجلاً بسيطاً رقيق الحال، يبيع ويشتري في سوق الخضار.

ولكنه كان كلما جاء إلى بيته، وحسب ما ربحه في هذا اليوم يجد نفسه قد خسر بعض القروش، إنها قروش قليلة، ولكن هذا الأمر يتكرر معه دائماً، مما أدى إلى خسارته اليومية.

جلس أبو محمود يفكر بالموضوع دون جدوى، حتى غلبه النعاس ونام.

في اليوم التالي استيقظ أبو محمود ولا زالت أمر هذه القروش الضائعة تقلقه.

وفي السوق جاء الأستاذ محمد إلى دكان أبي محمود ليشتري بعض الحاجات.

وبعد أن أخذ الأستاذ حاجته طلب من أبي محمود أن يجمع له ثمن الأشياء التي اشتراها.

حسب أبو محمود وقال للأستاذ:

- أريد منك أربعة دنانير وعشرة قروش.

حسب الأستاذ ثمن الأشياء مرة أخرى وإذا المبلغ يزيد عشرين قرشاً.

قال الأستاذ:

- يا أبا محمود أنت أخطأت في الحساب، فأنت تريد مني ثلاثين قرشاً وليس عشرين قرشاً.

قال أبو محمود بحزن:

- الآن عرفت أين تذهب نقودي! أنا لا أعرف الحساب كما يجب.

قال الأستاذ:

- ما رأيك يا صديقي أن تأتي إلي لأعلمك جدول الضرب والعمليات الحسابية.

قال أبو محمود بخجل:

- ولكن بعد أن شاب أخذوه إلى الكتّاب.

قال الأستاذ:

- يا أخي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد".

وقد عرفت غلطك لأنك لم تدرس منذ كنت صغيراً، والآن لم يفت الأوان يا عزيزي.

قال أبو محمود بفرح:

- شكراً لك يا أستاذ، سآتي إليك لأتعلم.. أريد أن أتعلم.. أريد أن أتعلم..




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009