العدد 149 - 1/6/2009

ـ

ـ

ـ

 

شعر : شريف قاسم

أنـا الإسـلامُ iiربَّـاني      عـلى  الإيمانِ iiوالحبِّ
وأدَّبـنـي  بـأخـلاقٍ      وطـهرني مـن iiالذَّنبِ
أُصـلِّي خـمسَ iiمرَّاتٍ      وأذكـرُ  دائـمًا ربِّـي
واُشـغلُ كـلَّ أوقـاتي      بما  يُجدي مع iiالصَّحبِ
وثـروةُ نـشأتي iiخُلُقٌ      ونـورٌ ضـاءَ في iiلُبِّي
حـقوق  الأهلِ iiأحفظُها      وحـقُّ الـجارِ iiبالجنبِ
ولـي هَـدْيٌ iiبـقرآني      فـلستُ  أُصابُ بالريبِ
وأخـشعُ  فـي iiتلاوتِه      بـصوتٍ طـاهرٍ iiعذبِ
*         *        ii*
أنـا  الطفل الذي أوفى      بـبعدٍ كـان أو iiقُـربِ
بـعهدِ  اللهِ فـي iiسُورٍ      ومـا  قد جدَّ في iiدربي
أقـومُ  لـوالديَّ iiبـما      قضى الرحمنُ من حَدْبِ
أُطـيـعُهُما ، أُجـلُّهما      وهـذا الفضلُ من دأبي
بـقلبي  طـابَ iiوُدُّهُما      حـنانًا  فاضَ في iiقلبي
فـلا أعـصيهُما iiأبـدًا      فـنورُ الـبِرِّ في iiهُدْبي
وهـذا موسمُ الرضوانِ      فـاحَ شـذاهُ iiبالخصبِ
ولـم  أعـدمْ iiفـرائدَه      وفـزتُ  بحقلِه iiالرحبِ




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009