العدد 149 - 1/6/2009

ـ

ـ

ـ

 

جاء الامتحان حيث يكرم المرء أو يهان.

وقد وضح الهدف من دراستكم وضوحاً تاماً، ولكن هناك من لا يزال لا يعرف الهدف من دراسته، لذلك فهو يتعثر ولا يكاد يحصل على ما يريد من تفوق.

إذن علينا أن نتعرف الأهداف المهمة من الدراسة ألا وهي:

- تفوقي واجتهادي يجلبان رضا والدي عني.

- تفوقي يعينني على إرضاء نفسي، فالرضا عن النفس أمر ضروري كي نشعر بالسعادة.

- إرضاء الله أولاً وآخراً. فالله يحب ويحثّ على الدرس والمتابعة، فقد كانت أول آية تنزل من القرآن هي: "اقرأ باسم ربك الذي خلق"

وقد قال الله تعالى أيضاً:

"هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون".

- الحصول على الدرجات العالية في الامتحان.

- الدراسة تشغل المخ، وتساعد على التركيز، وتجدد الذاكرة.

- الحصول على المكانة الاجتماعية اللائقة بين الناس.

- تفوقي يجعلني أعرف كيف أتعامل مع الناس، وبالتالي أعرف كيف أكسب حب الناس ومودتهم واحترامهم.

ولا ننسى أن الله سيساعدنا إن دعوناه بصدق وحرارة، وهذه بعض الأدعية المأثورة:

- اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحَزنَ إذا شئت سهلاً.

- رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي.

شرح الله صدوركم، وأعانكم وسدد خطاكم اللهم آمين.

 

 

 

 




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009