العدد 149 - 1/6/2009

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبابي شباب المستقبل المشرق، شهيدنا اليوم بطل شجاع آثر الحياة الآخرة الخالدة على الحياة الدنيا الفانية، إنه المجاهد الصنديد جبريل منصور، من مواليد بلدة جباليا في 7/3/1990م، من أسرة مجاهدة صابرة متواضعة الحال، تحب الجهاد والمجاهدين.

درس بطلنا الابتدائية بمدرسة الرافعي وشهداء جباليا، والثانوية بمدرسة عثمان بن عفان (رضي الله عنه) ولم يكمل تعليمه لظروف خارجة عن إرادته.

امتاز مجاهدنا ببره لوالديه، وهدوئه وأدبه الشديدين، وحنانه وكرمه على إخوته وكل من يطلب المساعدة، وابتسامته المشرقة التي لا تفارق مبسمه، فأحبه كل من عرفه أو سمع عنه.

التحق بطلنا جبريل بصفوف المقاومة الإسلامية سنة 2007، وانطلق برفقة إخوانه المجاهدين إلى ساحات الجهاد يقاتلون العدو المحتل بكل شجاعة وصبر، فكانوا كالأُسود في النزال والمواجهة، وخاض بطلنا العديد من الأعمال والمهمات الجهادية، أبرزها: الرباط الدوري على الحدود والثغور المتقدمة لبلدته، وشارك في نصب وتجهيز العديد من العبوات التي تستهدف الآليات والدبابات الصهيونية.

كما عُرف عنه بين إخوانه بشجاعته وإقدامه، وحرصه الشديد على الشهادة في سبيل الله، كتوماً شديد السرية، يقضي وقته وهو في رباطه على الثغور بالذكر والتسبيح.

عرس الشهادة

يوم السبت 27/12/2008 قرر العدو الصهيوني المجرم شن حربه "الشاملة" على قطاع غزة الصامدة، وصدرت التعليمات من قيادة القسام إلى المجاهدين بالانتشار في ساحة المعارك كل حسب تخصصه، والتأهب الجيد لمواجهة العدو الغازي.

ويوم الأربعاء 7/1/2009 كان شهيدنا جبريل مع مجموعة من إخوانه المجاهدين برصد قوة صهيونية خاصة في المنطقة الشرقية لجباليا، فانقض عليها المجاهدون بكل قوة وشراسة وباغتوا الجنود الجبانة، وبعد اشتباك عنيف بين الطرفين، انتهت المعركة عن قتل عدد من الصهاينة واستشهاد بطلنا جبريل مقبل غير مدبر.

إلى جنان الخُلد أيها الشهيد البطل وجمعنا الله بكم في الفردوس الأعلى بإذنه تعالى.




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009