العدد 152 - 15/7/2009

ـ

ـ

ـ

 

اضغط  للاستماع

شعر : سليم عبد القادر

إنتاج : شركة سنا للإنتاج والنشر والتوزيع

الشاعر : سليم عبد القادر

الـنجمةُ  سَألتْ باسمةً في الليلِ iiالقمرا:
مادمتَ  من الأرضِ قريباً تسمعُها iiوترى
من  جاء إلى الدنيا يوماً ، فهدى iiالبَشَرا
مـن أعـظمُ إنسانٍ كان ، وأسمى iiأثرَا؟
النجمةُ سألتْ ، وانتظرتْ ، ماذا سيُجيبْ
والـقمرُ السائرُ في الظُّلْمةِ يبدو iiويغيبْ
قـد أسعدهُ صوتٌ حلوٌ ، صوتٌ iiمحبوبْ
بـسؤالٍ  فـاجأه حـقَّاً ، فالأمرُ iiعجيبْ
وابـتسم  القمرُ الفِضِّيُ سُرورا ، iiوتفكَّرْ
ومضى  يتأمَّلُ في الدنيا ، ومضى iiيتذكَّرْ
وتـذكَّرَ اسماً محبوباً ، كالعطرِ ، iiوأكثرْ
قـد جاء الناسَ فأنقذهم بالخيرِ ، iiوبَشَّرْ
وأجاب  بصوتٍ مبتهجٍ ، وأعادَ ، iiوأنشدْ
إنـي  يـا أختاهُ لأَشْهَدُ ، والعالمُ iiيشهدْ
أعـظمُ إنـسانٍ في الدنيا قد كان iiمحمدْ
قـالت:  أنـا أعلمُ يا قمري ، لكنْ أتأكَّدْ




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح ©  2009