العدد 153 - 1/8/2009

ـ

ـ

ـ

 

أحد أئمّة السنّة وصاحب المذهب الشافعي في الفقه الإسلامي، ومؤسّس علم أصول الفقه, وأول من وضع كتاباً لأصول الفقه. ولد بمدينة غزة في فلسطين (الحبيبة) عام 150هـ. توفي والده قبل مولده وربته أمه، فعاش حياة يُتم وفقر، انتقل إلى مكة المكرمة وعمره سنتان، وهناك حفظ القرآن الكريم وهو ابن سبع سنين، ثم رحل من مكة المكرمة إلى بني هذيل - أفصح العرب- فأخذ عنهم فصاحة اللغة وقوتها، ثم انصرف لطلب الحديث والفقه من شيوخها، فحفظ الموطأ وهو ابن عشر سنين، وقابل الإمام مالك فأُعجب به وبقراءته.

عُرف عنه (رضي الله عنه) ورعه الشديد وتواضعه وخضوعه للحق، وكان يختم القرآن في رمضان ستين مرة. وهو من جزأ الليل إلى ثلاثة أجزاء: الثلث الأول يكتب، والثلث الثاني يصلي، والثلث الثالث ينام.

للشافعي مصنفات كثيرة منها: كتاب الأم، والرسالة في أصول الفقه، واختلاف الحديث، وأحكام القرآن، والناسخ والمنسوخ، وكتاب القسامة، وكتاب الجزية، وسبيل النجاة. وله 111 ديوان شعر.

توفي (رضي الله عنه) بمصر ليلة الجمعة آخر يوم من رجب سنة أربع ومائتين، وهو ابن أربع وخمسين سنة.

إذا الـمـرء لا يـرعاك إلا iiتـكلفا
فـدعه ولا تـكثر عـليه الـتأسفا
ففي  الناس أبدال وفي الترك iiراحة
وفـي القلب صبر للحبيب ولو iiجفا
فـما كـل مـن تهواه يهواك iiقلبه
ولا  كـل مـن صافيته لك قد صفا
إذا لـم يـكن صـفو الوداد iiطبيعة
فـلا خـير فـي ود يـجئ تـكلفا
ولا خـير فـي خـل يخون iiخليله
ويـلقاه  مـن بـعد المودة iiبالجفا
ويـنكر عـيشاً قـد تـقادم iiعهده
ويظهر سراً قد كان بالأمس قد iiخفا
سـلام عـلى الدنيا إذا لم يكن iiبها
صديق صدوق صادق الوعد منصفا

فاكهة صيفية مليئة بالماء؛ تحتوي على كمية ضئيلة من السكر وقليل من السعرات الحرارية،

غنية بالمعادن والألياف وفيتامين A وC الضروري لنمو الأنسجة، وامتصاص الجسم للحديد.

للشمام فوائد جمّة منها: أنه مقاوم لارتفاع ضغط الدم وتخفيف الوزن، ومساعد جيد لإدرار البول والقضاء على الإمساك، وينقي الدم، ويساعد في علاج أمراض الكلى والنقرس والبواسير، ومفيد جداً لمعالجة التهابات الجلد، ويساعد العينين على الرؤية في الظلام، كما ينصح مرضى السكر بتناوله لقلة نسبة السكر التي يحتويها .




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2009