العدد 155 - 1/9/2009

ـ

ـ

ـ

 

 

كل عام والأمة الإسلامية بألف خير وعافية وسلامة

لقد تحدثنا سابقاً عن كيفية استقبال شهر رمضان المبارك، أعاده الله على الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركة، والآن نتابع معكم أحبابي هذا الحديث الممتع:

- تحدثنا سابقاً عن الفرح لقدوم هذا الشهر المبارك، والعزم على التوبة الصادقة، والحرص على أداء الصلوات في وقتها، وعن حسن الخلق.

- الحرص على القيام في هذا الشهر المبارك، من خلال صلاة التراويح والتهجد، ما أحلى هذه الأوقات وما أمتعها.

- يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"الملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مصلاه الذي صلى فيه ما لم يحدث، تقول اللهم اغفر له اللهم ارحمه" رواه الأربعة.

فلتحافظوا أحبابي على الصلاة في المساجد، وأن تنووا الاعتكاف عند دخولكم المسجد، وخاصة في العشر الأواخر.

- يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"فإن سابّه أو شتمه أحد فليقل اللهم إني صائم". لذلك علينا حفظ ألسنتنا من الغيبة والنميمة والحسد والضغينة، حتى يتقبل الله منا صيامنا وقيامنا.

- الإكثار من قراءة القرآن والتهليل والتكبير والتسبيح،

لأن الحسنة بعشر أمثالها والله يضاعف لمن يشاء، وهذه فرصة ذهبية لاقتناء الحسنات إن شاء الله تعالى.

 

 

 

 




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2009