العدد 155 - 1/9/2009

ـ

ـ

ـ

 

قصة : عبد الله الطنطاوي

الأب: أحمد!

أحمد: نعمْ يا أبي.

الأب: قم واعتذر لأخيك كامل.

أحمد: حتى لو كان هو الغلطان؟

كامل: أنا لم أغلط.. أنا قلت لك: رُدَّ على الهاتف، وإذا سألك أحد عني فقل له: غير موجود.

أحمد: وأنا قلت لك: لا.. لا أستطيع أن أكذب.

كامل: لكنّ هذه كذبة بيضاء، فيها مصلحة لي.

أحمد: إنها كذبة وكفى.. وأنا غير مستعد للكذب.. لن أكذب.. أنا لا أكذب يا أخي.. لا أكذب.

كامل (للأب): سمعتَ يا أبي؟ دائماً يقول: لا... كأنه لا يعرف غير كلمة لا.

الأب: الحقُّ مع أخيك أحمد يا كامل.

كامل: كيف؟

الأب: أحمد موقفه صحيح.. لا يكذب، ولا يحبّ الكذب وليس هناك كذبة بيضاء، وكذبة سوداء، الكذب هو الكذب، والمؤمن لا يكذب ... المؤمن لا يكذب ... هل فهمت يا كامل ؟

كامل: نعم يا أبي .  

أحمد (وفي ثقة وتصميم): ولهذا، فأنا أقول (لا) للغلط.. لا للكذب.. لا للغيبة.. لا للكسل.. لا للتقاعس عن فعل الواجب.




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2009