العدد 156 - 15/9/2009

ـ

ـ

ـ

 

لا أوحش الله منك يا رمضان.

هاهي أيامه أوشكت على الانتهاء، ووداعه يصعب علينا، كما يصعب على الأم فراق ولدها، ولكن هكذا هي الأيام دائماً، نستقبل ونودع، ثم نستقبل ونودع، حتى نودع هذه الحياة الفانية إلى حياة خالدة.

نتابع معكم أحبابي عن كيفية استقبال هذا الشهر العظيم المبارك:

- شهر رمضان شهر كريم معطاء جواد، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير، وكان أجود ما يكون في رمضان، وهو قدوتنا وحبيبنا وأملنا في شفاعته، نهتدي بهديه، ونسير على نهجه، فنعطي في رمضان السائل والمحروم.

- برّ الوالدين، وصلة الأقارب والأرحام فريضة لابد أن نقوم بها وخاصة في هذا الشهر الفضيل، حتى نتعود هذه العادة الجميلة.

-الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حتى وإن واجهتنا عقبات وصعوبات، لأن المسلم يريد الخير دائماً لمن يحب.

- تحري ليلة القدر في العشر الأواخر من شهر رمضان، فقد قال حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم:

"ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه" متفق عليه.

-وأن نكثر من هذا الدعاء الجميل الذي علمنا إياه حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم:

"اللهم إنك عفوّ تحب العفو فاعف عني".

وليكن شعارنا دائماً في شهر رمضان وفي غير شهر رمضان:

"إذا صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك عن الكذب والمحارم".

 

 

 

 




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2009