العدد 157 - 1/10/2009

ـ

ـ

ـ

 

قصة : ريما عبدالقادر

ما إن دخل الأستاذ سمير مدرس العلوم حتى صمت جميع التلاميذ عن الكلام . ومثل عادته رسم الأستاذ سمير ابتسامة جميلة حينما نظر إلى تلاميذه، وهو يسلم عليهم بتحية الإسلام العظيم:"السلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

وبصوت واحد أجاب التلاميذ :" وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ".

امسك الأستاذ قطعة من الطباشير وكتب على اللوحة الخضراء بعد بسم الله الرحمن الرحيم في السطر الأول وبالسطر الثاني كتب موضوع الدرس:"الفضاء".

وبابتسامة جميلة خطها على ملامح وجهه سأل تلاميذه:"من أول من غزا الفضاء؟؟".

كل تلميذ أجاب باسم رائد من رواد الفضاء من الغرب إلا أن كافة الإجابات لم تكن صحيحة فقد كان واضحاً ذلك على ملامح الأستاذ. وحينما جاء دور أحمد أجاب قائلاً:

- "أنبياء الله عز وجل هم أول من غزا الفضاء وليس رواد الفضاء".

نظر الأستاذ إلى تلميذه أحمد المعروف بحبه للاطلاع والمعرفة بكثير من المحبة والاحترام والإعجاب قائلاً:

- "بارك الله تعالى فيك يا أحمد، تابع ..تابع".

فتابع أحمد :"سيدنا إدريس عليه الصلاة والسلام رفعه الله تعالى مكاناً علياً حيث جاء في قوله تعالى :"واذكر في الكتاب إدريس إنه كان صديقاً نبياً ورفعناه مكاناً علياً".

واستكمل إجابته بكل ثقة :"كما أن سيدنا -محمداً صلى الله عليه وسلم- قد وصل إلى ما لا يصل إليه ملك مقرب أو نبي مرسل في رحلة الإسراء والمعراج ".

قال الأستاذ وابتسامة الفخر بتلميذه المجتهد أحمد:

- "بارك الله فيك..لكن من أين حصلت على هذه المعلومة؟".

أجاب بابتسامة متبادلة:

- "كل يوم بعد الانتهاء من الواجبات المدرسية أجتمع مع أشقائي بجوار جدي ونستمع منه عن الكثير من الموضوعات الدينية، وقصص الأنبياء، والعديد من الموضوعات المعرفية والثقافية في مجالات مختلفة وكذلك نتبادل معه المعلومات الجديدة مثل علم التكنولوجيا والانترنت. حيث أن جلستنا مع الجد لا تكون فقط مجرد استماع إنما تفكير وتبادل المعرفة".

"ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين"




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2009