العدد 157 - 1/10/2009

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أسمع كثيراً عن رمضانيين وليسوا ربانيين، فما معنى هذه العبارة؟

وجزاك الله خيراً.

منتهى

حبيبتي منتهى..

لقد أصبح شهر رمضان شهر عادات وتقاليد فقط، بعيدة عن الدين وأهداف رمضان الذي جعله الله تعالى لنا ليزيد من إيماننا وقربنا من الله.

- أي أن الناس يقرؤون القرآن ويسبحون ويحمدون ويهللون،

- ويقومون الليل، والدعاء يلهج ألسنتهم.

- يحاولون البعد عن الغيبة والنميمة ما استطاعوا.

- يزورون الأرحام.

- يتصدقون على الفقراء والأيتام والمساكين.

- وقد يعتكفون في المساجد وخاصة في ليلة القدر.

وما أن ينتهي رمضان حتى يعود الناس إلى سابق عهدهم.

- لا يقرؤون القرآن إلا قليلاً.

- ولا يقومون الليل إلا لصلاة الفجر.

- ولا يزورون الأرحام إلا إذا كانت هناك مصلحة دنيوية فقط.

- ويعودون إلى الغيبة والنميمة وكأنهم في شوق إلى حبيب بعد عنهم.

- والصدقات تتوقف وكأن الفقراء لا يحتاجون للمال إلا في شهر رمضان.

وكأن ربّ رمضان غير ربّ باقي الشهور، وهذا معنى رمضانيين وليسوا ربانيين.

اللهم لا تجعلنا من هؤلاء، بل اجعلنا في باقي الشهور كما في شهر رمضان، اللهم آمين.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2009