العدد 158 - 15/10/2009

ـ

ـ

ـ

 

نازك الطنطاوي

بسم الله الرحمن الرحيم

"وتفقَّدَ الطيرَ فقال مالي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين" 

النمل الآية (20)

 كان الهدهد مهندساً يدلُّ سليمان عليه السلام على مكان وجود الماء، فإذا كان سليمان في أرض قاحلة لا زرع فيها ولا ماء طلب من الهدهد أن يدله على الماء، ثم يأمر الجان فيحفرون حتى يستخرجوا الماء من باطن الأرض.

وفي ذات يوم جمع سليمان عليه السلام الطيور في مجلسه الذي كان يجلس فيه، نظر سليمان إلى الطيور ثم قال:

"مالي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين، لأعذبنَّه عذاباً شديداً أو لأذبحنَّه أو ليأتينّي بسلطان مبين". أي يأتيني بعذر واضح على عدم حضوره.

وعندما قَدِمَ الهدهد أسرعت الطيور تقول:

- ما خلَّفَك عنا أيُّها الطير؟ فقد نذر نبيُّ الله سليمان دمك وتوعَّدَ بقتلك...

قال الهدهد:

- هل استثنى؟

قالوا له :

نعم فقد قال: لأعذّبنَّه عذاباً شديداً أو لأذبحنَّه أو ليأتينّي بسلطان مبين.

نظر الهدهد إلى الطيور فرحاً وقال:

- إذن فقد نجوتُ!..

ثم حضر إلى مجلس سليمان وقال له:

- لقد اطّلعتُ على ما لم تطّلع عليه أنت ولا جنودك! وجئتك بخبر صادق يقين.

لقد وجدت امرأة تقود جيشاً كبيراً.

أين؟

- إنهم يقيمون بأرض يقال لها (مأرب) في اليمن وهذه المرأة تملك من متاع الدنيا وزينتها ما يحتاج إليه الملك القوي، ولها عرش (سرير) عظيم مرصع بالجواهر واللآلئ الثمينة.. في قصر عظيم.. وهم يسجدون للشمس من دون الله تعالى.

قال سليمان عليه السلام: سوف ننظر فيما تقول ونتأكد إن كنت من الصادقين أم الكاذبين.

ثم كتب سليمان عليه السلام رسالة ليسلّمها إلى ملكة (سبأ) يدعوها إلى الإيمان بالله تعالى، وطلب من الهدهد أن يلقي الرسالة في القصر دون أن يُشْعِرَ به أحداً، ثم ينتظر ليرى ماذا تفعل هي وقومها..

عندما رأت الملكة بلقيس الرسالة ونظرت فيها، جمعت حاشيتها وأطلعتهم عليها ثم طلبت منهم أن يشيروا عليها ويرشدوها ماذا تفعل؟

وأخيراً: قررت بلقيس أن ترسل إلى سليمان بهدية ثمينة لترى ماذا يفعل سليمان؟

وعندما جاء المرسلون بالهدية ردَّ عليهم سليمان الهدية ودعاهم إلى الإسلام ، وإلا.. فما كان من السيدة بلقيس إلا أن تذعن لسليمان وتُسْلِمَ وتقول:

(ربِّ إنّي ظلمتُ نفسي، وأسلمت مع سليمانَ لله رب العالمين).




 

 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2009