العدد 159 - 1/11/2009

ـ

ـ

ـ

 

د . شفيق مهدي                     رسوم : عباس أحمد

حليب بقرة جدي، ألذ وأطيب حليب شربته في حياتي، صحيح أن كل حليب طري، شهي ولذيذ وطيّب، لكنني لا أدري لماذا؟ إن حليب بقرة جدي، هو الأشهى والأطيب والألذ.

لعل السر في هذا، يكمن في تدليل جدي لبقرته!

فجدي، يحرص كل الحرص على تدليل بقرته؛ فهو يخاطبها بحنان زائد، وينظفها ويعتني بها عناية فائقة، ويحرص على أن يطعمها العشب الأخضر، والبرتقال الحلو الشهي، والزيتون الفاخر الدسم.

لهذا تمنحنا بقرة جدي حليباً دسماً مليئاً بزيت الزيتون، حلواً و معطراً بحلاوة وشذا البرتقال، حليبـاً مترعـاً بالصحـة والعافيـة واللـذة.

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2009