العدد 160 - 15/11/2009

ـ

ـ

ـ

 

زوجات الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم

(آخر أمهات المؤمنين)

إعداد : حسن حمودي

هي ميمونة بنت الحارث بن صعصعة الهلالية.. أمها هند بنت عوف (أكرم عجوز في الأرض أصهاراً) فقد زوّجت بناتها لأشرف خلق الله نسباً ومُقاماً، وأولهم رسول الله صلى الله عليه وسلم.

تزوجت (رضي الله عنها) قبل الإسلام من مسعود بن عمرو الثقفي ففارقها، ثم تزوجت من أبو رهم بن عبد العزى فتوفي عنها وهي في ريعان شبابها.. ثم ملأ نور الإيمان قلبها، فدخلت في دين محمد (صلى الله عليه وسلم) كانت من السابقين إلى الإسلام، وحسُن إسلامها.

في السنة السابعة للهجرة، وبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه في مكة معتمرين، رأت ميمونة رسول الله وهو يعتمر، فملأ قلبها، وتمنت أن تنال شرف الزواج منه وتصبح أماً للمؤمنين، فأسرّت بأمنيتها إلى أختها أم الفضل، وحدّثت أم الفضل زوجها العباس بأمنية أختها ميمونة، فذهب العباس (عم الرسول) إلى ابن أخيه محمد وحدثه برغبة ميمونة، وهكذا وهبت ميمونة نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم وفيها نزل قوله تعالى: (وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين) سورة الأحزاب، جزء من الآية 50..

ودخلت السيدة ميمونة (رضي الله عنها) البيت النبوي الشريف، واستقبلتها زوجات النبي الكريم بالترحيب والتهاني وأكرمنها خير إكرام، وأعطينها الحجرة التي أعدها لها الرسول الكريم لتكون بيتاً لها أسوة بباقي أمهات المؤمنين.

بقيت ميمونة قريبة من زوجها (صلى الله عليه وسلم) تتفقه كتاب الله تعالى، وتستمع لأحاديثه الشريفة، وتكثر من الصلاة في مسجده، لأنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلى المسجد الحرام).

كانت (رضي الله عنها) من الحافظات المكثرات لرواية الحديث النبوي الشريف، وروت عنه (صلى الله عليه وسلم) ستاً وسبعين حديثاً، لم يسبقها في ذلك سوى أم المؤمنين السيدة عائشة وأم سلمة (رضي الله عنهن).. وشهدت أمنا عائشة لها: "إنها والله كانت أتقانا لله وأوصلنا للرحم".

عاشت (رضي الله عنها) حتى خلافة معاوية (رضي الله عنه) وتوفيت سنة إحدى وخمسين للهجرة، بمدينة سرف، ودفنت في موضع قبّتها الذي كان فيه عرسها، ولها من العمر ثمانون عاماً، وبهذا جعل الله عز وجل المكان الذي تزوجت به هو مثواها الأخير..

رضي الله عنها وأرضاها، وجمعنا بها يوم الدين بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2009