العدد 161 - 1/12/2009

ـ

ـ

ـ

 

 

* حُسن الخُلق يستر كثيراً من السيئات.. وسوء الخُلق يغطى كثيراً من الحسنات.

* إذا كان لديك رغيفان.. فكُل أحدهما وتصدّق بالآخر. 

* إذا بلغتَ القمة فوجّه نظرك إلى الأسفل لترى من ساعدك في الصعود، وانظر إلى السماء ليثبت الله أقدامك عليها.

* لا تدع لسانك يشارك عينيك عند انتقاد عيوب الآخرين، وتذكّر أنهم مثلك لهم عيون وألسن.

* تكلم وأنت غاضب... فستقول أعظم كلام تندم عليه طوال حياتك.

* لا تجادل بليغاً ولا سفيهاً... فالبليغ يغلبك، والسفيه يؤذيك.

* خادم رسول الله... أنس بن مالك (رضي الله عنه).

* خطيب رسول الله... ثابت بن قيس (رضي الله عنه).

* ذات النطاقين... أسماء بنت أبي بكر الصديق (رضي الله عنهما).

* ساقي الحرمين... العباس بن عبد المطلب (عم النبي الكريم).

* صاحب سر رسول الله... حذيفة بن اليَمان (رضي الله عنه).

قال تعالى في سورة الرحمن: " فيهما فاكهة ونخل ورمان" صدق الله العظيم.

الرمان شجر معمر ذو أزهار بيضاء وحمراء جميلة تتحول إلى ثمار لذيذة، وجلد قرمزي اللون أو أصفر محمر، يحوي على المئات من الحبوب المائية الحمراء أو البيضاء اللون، وفي كل حبة بذرة صلبة أو لينة.. وهي فاكهة من الجنة.. موطنها الأصلي إيران، ثم انتشرت زراعته في كثير من البلدان العربية لدفئها.

يحتوي الرمان على السكر وقليل من البروتين والدهن والأملاح والفيتامينات وبعض الأحماض العضوية‏.‏

يعتبر الرمان من الفواكه المطهرة للدم، ومنظفة لمجاري التنفس، ويشفي عسر الهضم، ويعالج أمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين. وخافض جيد للحمى الشديدة والإسهال المزمن والصداع وضعف النظر، وطارد للديدان المعوية وخاصة الدودة الشريطية، ويعالج الإمساك والبواسير، ويقلل احتباس الكولسترول المنخفض الذي يشكل مخزون الدهن في الشرايين، وبذوره ينشط الأعصاب ويزيل حالات الإرهاق.

قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): "ما من رمانة إلا ولقحت من رمان الجنة، وما رمانة إلا فيها حبة من رمان الجنة".




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2009