العدد 162 - 15/12/2009

ـ

ـ

ـ

 

أحبائي الصغار نستكمل اليوم موسوعتنا في الحديث حول الحيوانات التي خلقها ربنا تبارك وتعالى وجعلها آية للناس، واليوم سنتحدث عن حيوان برمائي يعيش بين اليابسة والماء إنه الضفدع.

الضفدع: 

حيوان فقاري من البرمائيات، يتميز  بجسم لين، وأيدي قصيرة وأرجل خلفية طويلة تنتهي بأصابع مترابطة بأغشية رقيقة، تساعدها على القفز والسباحة، وله عيون جاحظة، وصوت عالي يسمى النقيق ويمكن سماعه من مسافات بعيدة نسبياً، ومما يميز الضفدع: أنه يتنفس بواسطة جلده.

تتواجد الضفادع في مختلف أنحاء العالم تقريبا، وقد تم اكتشاف ما لا يقل عن خمسة آلاف نوع حتى الآن، حيث تعتبر من أكثر الفقاريات انتشاراً في العالم، وتمتلك الضفادع أسناناً حادة تساعدها على صيد فرائسها والتي تشمل المفصليات والديدان والحشرات الطائرة كالذباب والناموس حيث تقوم بابتلاعها دون تقطيعها.

تضع أنثى الضفدع آلاف البيوض، وتقوم بحراستها بالتناوب مع الذكر مدة أسبوع كامل وهو موعد تفقيس البيض، يخرج من البيض صغير الضفدع المعروف باسم الشرغوف وهو بدون أيدي أو أرجل، وله خياشيم وزعنفة تساعده على الحركة،  وبعد أسبوع من ولادته يبدأ شكله بالتغير ويبدأ تشكل شكله وتبدأ معالم الضفدع بالظهور حيث تظهر أرجله، ثم أيديه، وتبدأ الرئة بالعمل بدلا من الخياشيم، وفي النهاية يصبح ضفدعا كاملاً.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2009