العدد 163 - 1/1/2010

ـ

ـ

ـ

 

  

بمناسـبة قدوم العام الميلادي 2010م.

وبمناسبة قدوم امتحانات منتصف العام .

فقد مرّت الأيام سراعاً كأنها في سباق، فلابد من وقفة متأنية نسترجع فيها ما مضى من عمرنا. فنستفيد من أخطائنا ومن نجاحاتنا.

بأن نحافظ على نجاحاتنا لتكون رافداً لنا في مستقبل أيامنا.

ونستفيد من أخطائنا كي نتفاداها، ونتعلم منها بألا نكررها مرة أخرى.

وكلنا يسعى إلى النجاح في مختلف نواحي الحياة، وفشلنا مردّه ضعفنا أمام الصعاب التي تواجهنا، مهما كان هذا الضعف صغيراً.

فلنتذكر أن النجاح يبدأ بخطوة، ولو تأخرت الخطوة الأخرى فلابد أن تأتي، وإلا خسرنا فرصاً كثيرة وهبنا الله إياها.

ولابد أن ننجز كل خطوة بتميز وإصرار، حتى تكون الخطوة الأخرى أكثر نجاحاً وتميزاً.

لأن طعم النجاح لذيذ جداً، يستأهل منّا التعب والمشقة، وكلما تعبنا أكثر، ارتحنا في آخر مشوار طريق النجاح، وهذا يستوجب الصبر والمثابرة والمتابعة حتى نهاية المشوار.

والامتحانات أول طريق النجاح في الحياة.

فهيا إلى الدرس والاجتهاد هيا..

 

 

 

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2009