العدد 163 - 1/1/2010

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

اتفقت أنا وصديقاتي على أن نساعد بعضنا أثناء الامتحان، ولكن صديقتي قالت أن هذا العمل هو غش وقد حرمه الإسلام، ولكننا لا نؤذي أحداً بهذا العمل، فما رأيك جدتي؟

سهى

حبيبتي سهى...

كم ضحكت عندما قلت نساعد بعضنا في الامتحان..

كيف سيكون شكل هذه المساعدة، تعطيها الجواب الصحيح وتعطيك هي الجواب الذي تعرفه وتظنه صحيحاً.

ما أدراك أن جواب صديقتك هذا صحيح ، إذا كنت أنت لا تعرفين الجواب الصحيح، فكيف إذاً قدرت أن جوابها صحيح.

فإذا كان الجواب غير صحيح، تكونين قد فوّت على نفسك إجابة صحيحة كانت ستصدر منك.

وإذا كان جواب صديقتك هذا صحيحاً، وأخذتيه منها يكون هذا الغش بعينه يا حبيبتي، كما قالت لكن صديقتكن هذه.

والغش في الإسلام هو الغش، مهما تغيرت أساليبه وأهدافه.

صحيح أنك بهذا العمل لم تؤذِ أحداً، ولكنك سرقت تعب غيرك، أي تعب صديقتك، حتى وإن أعطيتها جواباً غير الذي أعطتك إياه.

كما أنك قد تحصلين على علامة متميزة وكانت هذه العلامة من حق زميلة لك، قد سهرت وتعبت كثيراً، ولم تغش حتى أنها لم تفكر بالغش أبداً.

وإذا وضعت نفسك مكان هذه الزميلة، فستشعرين بالغضب والضيق أن تعبك ذهب لمن لم يتعب ولم يسهر.

ما رأيك حبيبتي بما قلته؟؟

وإذا ابتعدنا عن الغش مرضاة لله، فسيوفقنا الله لأننا ابتغينا مرضاته، وانتهينا عن نواهيه.

أعانك الله وسدد خطاك يا حبيبتي.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2009