العدد 165 - 1/2/2010

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أختي الصغيرة تبلغ من العمر 13 عاماً، وهي دائماً تتذمر وتغضب بسرعة ولا ترد على كلام الماما، وتتهمنا أننا لا نحبها، أنا أعرف أنها الآن تمر بمرحلة المراهقة، كيف نستطيع إفهامها أننا نحبها.

أمل

حبيبتي أمل..

أختك تمر بمرحلة المراهقة كما تقولين، أي أنها في حالة نفسية مضطربة قلقة لا تعرف ما تريده، تظن أن كل من حولها يقف ضدها ولا يحبها، وقد تشك حتى في حب والديها لها.

فهي بحاجة إلى بعض الخطوات التي عليكم في البيت اتباعها كي تجتاز هذه المرحلة:

- اجعلي من أختك صديقة لك، تحبينها وتحترمينها، فالاحترام أساس كل علاقة.

- تجنبي انتقاد تصرفاتها أمام أحد، وإذا أردت نصحها فليكن نصحاً لبقاً متفهماً لحالتها النفسية.

- حمّليها بعض المسؤوليات، كأن تعتمد على نفسها في الاستيقاظ صباحاً كي تذهب إلى المدرسة، أو أن تنظف غرفتها، وأن تساعدكم في تنظيف البيت، في أوقات فراغها.

- أن تتخذ بعض القرارات بنفسها، وأن تكون مسؤولة عن هذه القرارات، ولكن إذا شعرنا أنها تتخذ قرارات خاطئة تمس الشرع أو العرف، حينئذ نتدخل مباشرة موضحين لها الخطأ الذي ستقع فيه إن استمرت في قراراتها هذه.

- حاولي أن تجلسي معها كل يوم ولو خمس دقائق تناقشينها وتحاورينها بهدوء ورويّة، حتى تشعريها بأنك قريبة منها، تحبينها وتخافين عليها.

- شجعيها على الحديث معك كلما عادت من الخارج، حتى ولو كان حديثاً مملاً تافهاً، فهي تراه حديثاُ مهماً وليس تافهاً كما ترينه أنت.

- إذا رأيتها تتصرف بوقاحة فلا تسكتي على هذا التصرف، حتى لا تكبر وتستمر بالوقاحة، بحجة أنها صغيرة وستكبر وستترك هذه الوقاحة، لأن من شبّ على شيء شاب عليه.

- علميها استشارة من هو جدير بالاستشارة، فلا تفكر وحدها فقط، ولتحفظ هذه العبارة: ما خاب من استشار.

حفظك الله يا حبيبتي وحفظ لك أختك الصغيرة وأهلك جميعاً إن شاء الله تعالى.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010