العدد 166 - 15/2/2010

ـ

ـ

ـ

 

إعداد: ريما عبدالقادر- غزة

الطفل معاذ وائل أبو سلطان أصغر طالب في الصف الثاني الابتدائي رغم أن عمره 5 سنوات أي إنه أصغر من زملائه بـ3 سنوات، ومع ذلك يكبرهم بالعقل والتفكير.

حينما يتم النظر إلى معاذ يشعر المرء بأنه طفل يحمل في عقله الكثير من الذكاء والاجتهاد لدرجة أن وزارة التربية والتعليم في غزة أجرت له اختبارات متنوعة فكانت النتيجة أن تمنحه شهادة الأول الابتدائي رغم أنه لم يدرس المنهج، وتم انتقاله إلى الصف الثاني الابتدائي.

معاذ كان يحمل مستوى تعليم أكبر من عمره، إضافة إلى أنه يحمل قضية أكبر من عمره بكثير، فهو نجل "نحتسبه عند الله تعالى شهيد" وائل أبو سلطان"، أي إنه طفل يتيم ومع ذلك رسم ابتسامة أمل على ملامح وجهه الجميلة.

حينما يتم النظر إلى معاذ يتم النظر إلى القلب والعقل الذين يحملان التحدي والإصرار، ومن هذا المكان لابد أن نستمد ذلك.

والآن يا أحبتي أحباب مجلة "الفاتح" هل نظرتم إلى الطفل معاذ وهو أصغر منكم عمراً، وهو طفل يتيم، ومحاصر وشهد حرب غزة رغم سنوات عمره الصغيرة، وبذلك لا مجال أبداً للكسل وعليكم أن تتذكروا جيداً أن شمس الأمل تشرق في غزة كل صباح مهما حدث.

"اللهم بارك في أطفال فلسطين"




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010