العدد 167 - 1/3/2010

ـ

ـ

ـ

 

 

عزيزتي فتاة المستقبل

كل عام والأمة الإسلامية بألف خير.

بمناسبة مولد أشرف الخلق محمد صلى الله عليه وسلم.

وبمولده الشريف تغير وجه الأرض، واهتز عرش كسرى وتصدع، وأطفئت نار المجوس في بلاد فارس التي لم تخمد نارها منذ أكثر من ألف عام قبل مولده عليه الصلاة والسلام وأضاء لأم النبي - السيدة آمنة بنت وهب-  قصور بصرى ببلاد الشام.

إيذاناً بدخول عهد جديد، لا ظلم فيه ولا عبادة لأحد، إلا لله الواحد القهار.

ومن الجميل أن نتعرّف على صفات رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم الخَلْقية الجميلة، حتى نستشعر بقربه منا أكثر وأكثر، فقد كان حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم:

- جميلاً جداً، من أحسن الناس وجهاً.

- لون بشرته بيضاء تميل إلى الحمرة، أي أزهر اللون.

- وجهه مستدير كأنه قطعة قمر، ذو خد ناعم.

- واسع الفم.

- أكحل العينين، أسود الحدقة، طويل شعر الجفون.

- طويل العنق.

- عريض الأكتاف.

- واسع الصدر، واسع الكتفين.

- مربوع القامة، أي ليس بالطويل ولا بالقصير، ولا السمين ولا النحيف.

- شعره جميل، ليس بالجعد، وليس بالمسترسل، فهو بين بين.

- شديد سواد الشعر، كثيف شعر اللحية.

يصفه كل من رآه بالجمال الرائع والهيبة، فلا يستطيع أحدهم إطالة التحديق بوجهه الشريف لهيبته وعظمته، رغم تواضعه الشديد.

ويحق لنا أن نحتفل بمولده الشريف "لأن الاحتفال بالمولد هو احتفال بالإسلام عينه"، كما قال الشيخ الشعراوي رحمه الله.

ولن يكون الاحتفال بترديد الأناشيد الدينية وسماع الخطب والمواعظ فقط، بل باتباع هدي محمد في كل أحوالنا وأقوالنا وأفعالنا.

والآن عزيزتي إليك هذا الطبق اللذيذ كي تقدميه لأفراد أسرتك، وأنتم تتحدثون عن هذه الصفات الرائعة.

 

المكوّنات

- صدور دجاج منزوعة الجلد والعظم

- قرشلة خاصة للدجاج

- بيض مخفوق

- زيت نباتي

طريقة التحضير

- تقطّع شرائح الدجاج إلى أصابع.

- تغمس أصابع الدجاج في البيض ثمّ في القرشلة.

- يحمّى الزيت على حرارة متوسّطة وتقلّى الأصابع لمدّة تتراوح بين 5 و7 دقائق إلى أن يصبح لونها بنّياً ذهبيّاً.

وصحتين وعافية




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010