العدد 167 - 1/3/2010

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبابي بُناة المجد.. شهيدنا اليوم شاب باع دنياه بآخرته، وجاهد حتى الرمق الأخير من حياته لجنّة عرضها السماوات والأرض أُعدت للمتقين.. إنه الفارس الصنديد عماد سمير السلقاوي من مواليد دير البلح في 5/11/1984.

نشأ فارسنا في أحضان أسرته الحنونة، وتربى في كنف مسجد الصحابي الجليل "عقبة بن النافع (رضي الله عنه) يؤدي الصلوات الخمس جماعة فيه، ويحضر حلقات العلم، ويشارك في جميع النشاطات والفعاليات التي تنظمها أسرة المسجد.

درس بطلنا الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث "الأونروا" والثانوية في مدرسة المنفلوطي بمدينته، ليلتحق بكلية الهندسة تخصص "هندسة مساحة" بالجامعة الإسلامية، ويعمل مهندساً في بلدته.

عُرف عن مجاهدنا عماد أخلاقه العالية في كل أفعاله وحركاته، فكان الابن البار لوالديه وجيرانه وأصدقائه، معروفاً ومحبوباً لكل الناس.

التحق بطلنا بصفوف الإخوان المسلمين سنة 2005، وشارك إخوانه في جميع الفعاليات والنشاطات التي كُلّف بها وبرع فيها، مما أهّله للالتحاق بصفوف المقاومة سنة 2006، ووكّلت إليه مهمة حفر الأنفاق، وزرع العبوات الناسفة لآليات العدو المحتل، وكان له شرف المشاركة الفاعلة في معركة الفرقان الأخيرة، فكان من أكثر الشباب رباطاً، وأحرصهم على التربص بأعداء الله، ولسانه دائم الذكر والتسبيح والدعاء بأن يمكّنه الله تعالى من القضاء على بني صهيون بأكمله.

يوم الشهادة

فجر الجمعة 15/1/2010 وبينما بطلنا مع مجموعة من إخوانه المجاهدين يؤدّون مهماتهم الجهادية بكل سرية وشجاعة وصبر، يرتقي بطلنا شهيداً بعد مشوار جهادي مشرف ختمه بالشهادة في سبيل الله .

إلى جنان الخلد أيها الشهيد البطل، وجمعنا الله بكم في الفردوس الأعلى بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010