العدد 168 - 15/3/2010

ـ

ـ

ـ

 

في يومٍ مِنَ الأيامِ، دَخَلَتْ عَمّةُ أميرِ المؤمنينَ عُمَرَ بنِ عبدِ العزيزِ عليه بَيْتَهُ لِتَطْلُبَ منهُ المزيدَ مِنْ بيتِ المالِ، فوَجَدَتْهُ يأكُلُ عَدَسَاً وبَصَلاً، فاندهشتْ، واستغربتْ، واستنكرتْ هذا الطعام، ثم قالتْ لهُ: يا عمرُ أريدُ زيادةً مِنْ بيتِ المالِ.

فقامَ عمرُ، رضيَ اللهُ عنه، عَنْ طعامِهِ، وجاءَ بدِرْهَمٍ مِنْ فِضَّةٍ، ووَضَعَهُ على النّارِ حتَّى انصهَرَ، ثُمَّ وَضَعَهُ في كِيْسٍ وقالَ لها:

ـ خُذِيْ هذهِ الزِّيادةَ.

فلمّا قَبَضَتْ عليهِ احترقَتْ يدُها، وصاحتْ، فقالَ لها عمرُ:

ـ يا عَمَّتاه! إذا كانتْ هذهِ حالَكِ مِنْ نارِ الدُّنيا، فكيفَ يكونُ حالُك مِنْ نارِ اللهِ يومَ القِيامة؟.

الأسئلة:

1) أعربْ: يا عمرُ ـ يا عمتاه ـ كيف.

2) ماذا يعني أن الخليفة كان يأكل العدس والبصل؟.

3) ما الفرق بين العمًة والخالة؟.

الأجوبة:

1) يا عمرُ: (يا): أداة نداء (عمرُ) منادى مُفْرَدٌ عَلَمٌ مبني على الضمّ في محل نصب.

    يا عمتاه: (يا) أداة نداء (عمتاه)منادى مبني على الضمّ المقدّر، منع من ظهوره الفتحة المناسبة للألف، في محل نصب. و(الألف) للنُّدبة، و(الهاء) للسًكت.

    كيف: اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب خبر مقدَّم لـ (يكون).

2) يعني أن الخليفة عمر بن عبد العزيز كان زاهداً، ويأكل كما يأكل الفقراء، فالعدس والبصل من طعام الفقراء.

3) العمة: أخت الأب.

    الخالة: أخت الأم.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010