العدد 168 - 15/3/2010

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أختي الصغيرة نعلمها العادات الحسنة في البيت، وعندما تقابل صديقاتها يسخرن منها ومن هذه العادات، ويتهمنها بالتخلف والغباء، كيف سأتغلب على هذا التناقض بين البيت وخارجه؟

نور

حبيبتي نور..

كل فرد منا يقابل هذا التناقض في جميع مراحل حياته..

ولكن علينا أن نتعرف الصحيح من الخطأ، كي لا نقع في مطبات التناقض.

لذا حبيبتي عليك أن تقوي من شخصية أختك الصغيرة، لأن الشخصية القوية تؤثر ولا تتأثر.. تأخذ إيجابيات من حولها، وتهمل سلبياتهم.

وأن تكون مقتنعة تماماً بما تفعل، بأن تفخر بكونها فتاة مهذبة رقيقة تفخر بالعادات والتقاليد الإسلامية الراقية.

ولن يتأتّى لها هذا إلا بقراءة كتب السيرة النبوية العطرة، فتتعرف على أخلاق جيل الصحابة العظام، وأنهم لم يصلوا إلى هذه العظمة إلا من خلال تمسكهم بهذه القيم الرائعة.

وبهذا تملك الحجة الدامغة لكل تصرف تقوم به، لأنه تصرف قام به الصحابة العظام.

وأن تُثني على كل عمل جميل تقوم به، حتى تعرف أنها تعمل عملاً جميلاً يستحق التقدير.

وإذا قلدت بعض صديقاتها فأخطأت، فلا تسارعي إلى توبيخها، بل على العكس تماماً، نبهيها إلى خطأها بهدوء، لأنها ما زالت صغيرة لا تدرك كنه الأمور على حقيقتها.

وإذا كانت أختك متفوقة في دراستها، ستكون أيضاً متفوقة في فهم ما يجري حولها، لأن العلم يفتح آفاقاً جديدة، ويعطي فهماً واضحاً لكل الأمور.

إذاً التفوق هو مفتاح النجاح في كل شيء.

أعانك الله يا حبيبتي وسدد خطاك وخطا أختك الصغيرة الغالية.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010