العدد 168 - 15/3/2010

ـ

ـ

ـ

 

يحكى أنّه كان هناك امرأة عجوز صينية كبيرة في السن، تملك جرتين كبيرتين لنقل الماء، وكانت تضع كل جرة على طرف وتد خشبي قوي وطويل، ترفع الوتد وتضعه على عنقها فتحمل بذلك الجرتين معاً.

إحدى الجرتين فيها شرخ والأخرى سليمة.

العجوز تملأ الجرتين معاً من جدول الماء، وفي نهاية الدرب الطويل الممتد من جدول الماء إلى البيت تصل الجرة المشروخة وقد فرغت من نصفها.

ولشهور كاملة كانت هذه العملية مستمرة في نقل الماء، وهذه السيدة تصل إلى بيتها مع جرة مليئة وأخرى نصف فارغة.

الجرة السليمة  كانت فخورة بنفسها.. لكن الجرة المشروخة المسكينة كانت تخجل من عيبها وتشعر بالتعاسة لأنّها لا يمكنها أن تنقل إلا نصف الماء كل يوم لهذه السيدة الطيبة.

بعد فترة شعرت الجرة المشروخة أنّها جرة فاشلة تماماً، فقررت أنْ تتحدث لصاحبتها، قالت لها:

- إني خجلة من نفسي، لأنّ هذا الشرخ في جانبي يسرب الماء خارجاً على طول طريق العودة إلى منزلك، وأنت تتعبين بحملي.. ولا فائدة مني.. أرجو أن تتخلصي مني وتتحصلي على جرة جديدة..

ابتسمت العجوز وقالت:

- هل لاحظت الأزهار التي نبتت على جانب واحد  من الطريق وليس على الجانب الآخر للجرة السليمة.

وأضافت: كنت دائماً أعرف عيبك هذا، فقمت بنثر بذور أزهار على جانبك من الطريق، وأنت كل يوم في طريق العودة إلى البيت تقومين  بسقايتها دون أن تشعري بذلك، والآن أصبح لدي أزهار جميلة. ومن دون الأزهار التي رويتها بمائك كيف يمكن لي أن أزين بيتي بالأزهار؟! ومن دونك أيتها الجرة المشروخة ما كان لدي هذه الأزهار الجميلة.

تعليق: هكذا يا أصدقائي نعرف كيف يمكن أن نستفيد من الأشياء التي حولنا مهما كانت صغيرة، ولا نقدر عمل الآخرين ولو كنا نظن أن في عملهم عيباً، وأن نبحث دائماً عن الوجه الإيجابي لا على الوجه السلبي، فنحفظ لكل شيء مكانته ودوره.. ولا نبخس حقه..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010