العدد 169 - 1/4/2010

ـ

ـ

ـ

 

تعتبر قبة الصخرة المشرفة إحدى أهم المعالم المعمارية الإسلامية في العالم، لما تحمله من روعة فنية وجمالية تطوي بين زخارفها بصمات الحضارة الإسلامية على مر العصور..

بناها الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان سنة 72هـ فوق صخرة المعراج لاستقطاب المسلمين إلى هذه النقطة المقدسة.

تقع قبة الصخرة وسط المسجد، والصخرة عبارة عن قطعة ضخمة من الصخر تقع تحت القبة، طولها من الشمال إلى الجنوب 18م، وعرضها من الشرق إلى الغرب 14م، وأعلى نقطة فيها مرتفعة عن الأرضية 1,5م، يحيط بها سياج من الخشب المعشق، وأربع دعامات من الحجر المغلف ببلاطات الرخام بينها 12 عمود من الرخام تحمل كل منها 16 عقداً تشكل في أعلاها رقبة أسطوانية لتقوم عليها القبة، وتعتبر آية من آيات الفن المعماري الإسلامي.

* لماذا نستيقظ مبكراً من أجل العمل... ولا نستيقظ من أجل صلاة الفجر!!؟؟

* لماذا نرى المساجد أصبحت مهجورة... والمقاهي والاستراحات والملاهي أصبحت عامرة !!؟؟

* لماذا نخشى مراقبة الناس لنا ... ولا نخشى مراقبة الله تعالى لنا !!؟؟

* لماذا نغضب إذا انتُهكت حرماتنا ولو بكلمة... ولا نغضب لانتهاكنا لحرمات الله!!؟

* لماذا يصعب علينا قول الحقيقة ... بينما لا يوجد أسهل من قول الباطل !!؟؟

* لماذا نقول أننا نحب الله تعالى ونحن نعصيه ... ونقول إننا نكره الشيطان ونحن مطيعون له ومطأطؤن رؤوسنا له ولجنده !!؟؟




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010