العدد 169 - 1/4/2010

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

هل يجوز أن نكذب كذبة بيضاء في الأول من شهر نيسان، فقد أصبح عرفاً أقوم به مع صديقاتي، ولكن ماما قالت لي أن الكذب لا يجوز حتى في هذا اليوم، ما رأيك جدتي؟

روان

حبيبتي روان..

كذبة نيسان باتت منتشرة في هذه الأيام.

وكأن الأول من شهر نيسان عيد للكذب، مباح فيه الكذب الأبيض وكأن للكذب ألواناً يتلوّن بها، فيعطي اللون الأبيض للكذب رونقاً جميلاً، فيصبح الحرام حلالاً.

بحجة أن في هذا اليوم يحق للناس المزاح ولو كان كذباً.

وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يمزح ولكنه لا يقول في مزاحه إلا صدقاً.

لأن كثرة المزاح مخلة بالمروءة والوقار، ويشغل الناس عن ذكر الله، ويؤدي إلى قسوة القلب، وإلى الحقد وسقوط المهابة.

وسبحان الله ففي هذا اليوم الربيعي الجميل حيث يمنحنا الله تعالى شتى أنواع الأزهار والألوان الجميلة، والعصافير الملونة بشتى الألوان الحلوة، والفراشات الجميلة، والسماء الصافية الرائعة، والأرض المخضرة التي تتراقص فيها الألوان الجميلة... في هذا اليوم الجميل لا يجوز لأحبتنا الصغار الأحباب أن يشوهوه بكذبة نيسان السيئة

وبعضهم يشكر الله على هذه النعم الرائعة، بممارسة أبغض شيء إلى الله، ألا وهي عادة الكذب الذميمة..

فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان، هل يستحق الله سبحانه وتعالى منا هذا العقوق والعصيان، فنقابل نعماءه بالإساءة والجحود.

حفظك الله تعالى  يا حبيبتي من عادة الكذب ولو كان أبيض.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010