العدد 171 - 1/5/2010

ـ

ـ

ـ

 

جَلَسَ عليُّ بنُ أبي طالبٍ وزوجتُهُ فاطمةُ الزَّهْراءُ ـ رضيَ اللهُ عَنْهما ـ إلى المائدةِ يأكُلان، وكانَ طَعامُهما بسيطاً، ونوعاً واحداً، وقليلاً لا يكادُ يَكْفيهما، وقَبْلَ أنْ تمتدَّ أيديْهما إلى الطَّعامِ، جاءَ شَحّاذٌ جائعٌ، فأعْطَياهْ طَعامَهُما كلَّهُ، وَبَقِيا جائعينِ، فأنزلَ اللهُ فيهما الآيةَ الكريمةَ:

ويُؤْثِرُوْنَ على أنفسِهِمْ ولَو كانَ بِهمْ خَصَاصَة.

فهما كانا جائعينِ ومحتاجين إلى الطَّعامِ، ومعَ ذلك، قدَّما طعامَهما إلى ذلكَ السائلِ، ليأكلَ ويَشْبَعَ، بينما يَبْقَيَانِ هُما بلا طعامٍ.

الأسئلة:

1) أعربْ: قَبْلَ أنْ تمتدَّ أيديْهما إلى الطَّعامِ

2) ما معنى: يُؤْثِرُوْنَ ـ خَصَاصَة؟.

3) لماذا لم نضع ألفاً لكلمة (ابن)؟.

4) ما عكس قليل؟.

الأجوبة:

1) قَبْلَ: ظرف زمان منصوب.

أنْ: حرف ناصب، ينصب الفعل المضارع بعده.

تمتدَّ: فعل مضارع منصوب بـ (أنْ).

أيديْهما: (أيدي) فاعل مرفوع بالضمة المقدرّة على الياء. 

و(الهاء): ضمير متصل مضافٌ إليه. و(ما) علامة الاثنين.

إلى الطَّعامِ: جار ومجرور.

2) يُؤْثِرُوْنَ: يفضّلون غيرهم على أنفسهم.

خَصَاصَةٌ: فقرٌ وحاجة إلى الطعام أو المال.

3) إذا وقعتْ كلمة (ابن) بين اسمين علمين نحذف ألفها مثل (محمد بن عبد الله) و(خالد بن الوليد).

4) كثير.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010