العدد 172 - 15/5/2010

ـ

ـ

ـ

 

    (1)

           قصة : عبد الودود يوسف          رسم : هيثم حميد

كان يوماً شديداً على الفران أبي سحبان.. احترقت رجله حين طارت من داخل بيت النار قطعة حطب كبيرة مشتعلة، ووقعت على سرواله فاشتعل، وانسلخ جلد رجله كله. صاح من الألم، فأسرع ولداه سحبان وسهم، وحملاه إلى الطبيب القريب، فداوى له حروقه، وأمره بالجلوس في البيت سبعة أيامٍ.

ومن أين للعم أبي سحبان أن يجلس في البيت سبعة أيامٍ؟!.. أولاده عشرة، وهو لا يملك من المال شيئاً، وأهل الحي كلهم بحاجةٍ إلى فرنه؟!.

كان أكثر الناس حزناً عليه ابنه سهم، أما سحبان فقال لنفسه:

" الحمد لله. سنستريح من العمل في الفرن بضعة أيامٍ".

سمع الفتى سهم والده يقول لأمه:

- يا أم سحبان، يجب أن أذهب إلى الفرن غداً، وإلا فإننا سنجوع، إننا لا نملك قرشاً واحداً، لقد أخطأنا حين لم ندخر من المال شيئاً، يجب أن نوفر بعض المال ابتداءً من هذا اليوم إن شاء الله.

حزن سهم على والده كثيراً، وعزم في نفسه على تنفيذ أمرٍ فكر فيه طويلاً.. 

يتبع بمشيئة الله ...




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010