العدد 172 - 15/5/2010

ـ

ـ

ـ

 

 

عزيزتي فتاة المستقبل

القلوب وجلة، والأنفاس محبوسة، والأفكار مضطربة، لماذا؟

لأن الامتحانات على الأبواب، وعند الامتحان يكرم المرء أو يهان، والكل مترقب لساعة الصفر، وكأن الدنيا ستنتهي باقتراب هذا الامتحان.

وهذا الخوف سببه ضعف الثقة بالنفس، وإهمال الدراسة طوال العام، فيشعر الطالب بالتوتر والقلق وعدم التركيز.

وبعضهم يعتمد على الغش في الامتحانات، فيقعد الساعات الطوال وهو ينسخ ما يجده صعباً، فيضطر إلى كتابة الصفحة تلو الصفحة، وقد نسي قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من غشنا فليس منا"، بحجة أن الجميع يغش، وأن بعض المدرسين يغضون الطرف عن الطلاب وهم يغشون، أي أنهم يشجعونهم على الغش.

فنجد طلاباً لا يستحقون هذه العلامات العالية، وقد أخذوها عنوة بفضل الغش، أي أنهم أخذوا حقوقاً ليست لهم، كالسرقة تماماً، وإذا نالوا هذه العلامات العالية، فلابد أنهم لن ينجحوا في حياتهم، وإن نجحوا فهو نجاح مؤقت لا بركة فيه ولا خير.

- وتذكري عزيزتي أن تنامي مبكراً ليلة الامتحان.

- وأن تتناولي طعام الفطور قبل التوجه إلى الامتحان، لأن الفطور كالبنزين إلى السيارة، التي لا تعمل دون بنزين.

- إياك والإكثار من شرب المنبهات كالقهوة والشاي.

- حاولي أن تصلي مبكراً إلى قاعة الامتحان كي تأخذي نفساً طويلاً عميقاً، فتشعري بالاسترخاء والراحة.

- إذا لم تعرفي الإجابة عن سؤال معين، فاتركيه وانتقلي إلى غيره، ثم عودي إليه مرة أخرى، حتى لا يضيع الوقت في البحث عن الجواب.

- ولا تنس الدعاء وأنت في طرقك إلى الامتحان، فتشعرين بمعية الله معك، وهذا يكفي كي تحصلي على أعلى الدرجات، بالإضافة إلى الدراسة والجد والاجتهاد.

والآن عزيزتي إليك هذا الشراب الساخن اللذيذ بدلاً من القهوة والشاي:

 

المقادير:

- أربع كاسات من الحليب.

- أربع ملاعق من النشاء.

- سكر حسب الرغبة.

- قليل من الفانيليا.

الطريقة:

- نضع الحليب على النار.

- في هذه الأثناء نذيب النشاء في قليل من الماء.

- نسكب النشاء فوق الحليب الساخن، ونحركه جيداً حتى يغلي.

- عندما نراه قد بدأ يغلظ قوامه، ننزله عن النار، ونضع فوقه الفانيليا، ونحركه جيداً.

- نسكب السحلب في صحون صغيرة ونزينه بالقرفة وجوز الهند المبشور.

ويشرب ساخناً.

وصحتين وعافية.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010