العدد 174 - 15/6/2010

ـ

ـ

ـ

 

قصة : غرناطة الطنطاوي

اتفق الأصدقاء في العطلة الصيفية على الذهاب إلى نادي تعليم السباحة.

ولكن طلال كان لا يحب السباحة، ويخاف من الماء كثيراً.

حاول الأصدقاء إقناع طلال كي يذهب معهم دون جدوى.

في أحد الأيام جاء أبو طلال مسروراً، وعرض على أم طلال والأولاد الذهاب في رحلة بحرية مدة أسبوع.

فرح الأولاد وتعالت صيحاتهم، إلا طلال فقد كان مهموماً كئيباً.

اقترب منه أبوه وسأله عن سبب حزنه هذا.

قال طلال:

- أخاف يا أبتي من الماء كثيراً، أخاف من الغرق.

ضحك الأب حتى انقلب على ظهره، والدموع تملأ وجهه من شدة الضحك، ثم قال:

- عليك يا طلال أن تكسر حاجز الخوف هذا، بأن ترمي بنفسك في الماء، وأنا أراقبك وأعلمك السباحة.

لم ينم طلال ليلته هذه وهو يتخيل نفسه في الباخرة، وقد انقلبت به الباخرة فجأة، وسقط في الماء وهو يصرخ أنقذوني.. أنقذوني..

استيقظ أخوه النائم إلى جواره فزعاً من صراخ طلال.

ولما أخبره طلال بمخاوفه وأحلامه، ضحك أخوه وقال له:

- يا لك من جبان..

غضب طلال من كلمة جبان هذه، وصاح في وجه أخيه:

- أنا لست جباناً.. أنا لست جباناً..

في صباح اليوم التالي جاء طلال إلى أبيه وقال له:

- قررت يا أبتي أن أنتسب مع أصدقائي إلى نادي السباحة كي أتعلم السباحة.

أنا لست جباناً..

نظر الأب إلى طلال وقال له:

- من قال لك أنك جبان..

نظر طلال إلى أخيه مبتسماً، وقال له:

- أنا لست جباناً يا أخي أليس كذلك؟؟




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010