العدد 174 - 15/6/2010

ـ

ـ

ـ

 

ها هي العطلة الصيفية تحلّ رحالها مرة أخرى.

فأهلاً وسهلاً بالعطلة الصيفية..

وأهلاً وسهلاً بالسعادة الموعودة في هذه العطلة..

وأهلاً وسهلاً بالصداقات والرحلات والمتعات والسهرات، ولكن كل هذا لا يجلب السعادة الحقيقية.

لأن السعادة الحقيقية تتمثل:

- بتقديم المساعدة لمن يحتاجها، وفعل الخيرات حسب طاقتنا.

- أن نشكر كل من قدم إلينا يد المساعدة، لأن نكران الجميل يبعث التعاسة في النفس دون أن ندري.

- أن نتفاءل بأن المستقبل سيكون جميلاً رائعاً، لأننا سنصنعه نحن وليس غيرنا.

- أن نسجل كل لحظة جميلة في حياتنا ونتذكرها، وننسى كل لحظة مؤلمة مرّت بنا.

- أن نستفيد من هذه اللحظات المؤلمة، فنحولها إلى خبرات عملية.

- أن نمارس هواياتنا المحببة، وخاصة أن وقت العطلة الصيفية طويل وممل، إذا لم نقضيه بهذه الهوايات.

- أن نزور الأقارب والأصدقاء، كي نشيع الحب والودّ بيننا، فالبعد عن الأقارب يولّد الجفاء وقسوة القلب.

- أن نكثر من قراءة ما ينفعنا، لأن الدراسة في المدارس وحدها لا تعطينا المعلومات الكافية.

فلنستمتع بالعطلة الصيفيـة كي نجعلهـا نقطـة تـحول جميـل في حياتنـا.

 

 

 

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010