العدد 174 - 15/6/2010

ـ

ـ

ـ

 

شعر: يحيى بشير حاج يحيى            رسوم : إياد العيساوي

طـيبةُ تـعلو، ولها iiيهفو      قـلبٌ مـشتاقٌ iiوعـيونُ
وأنا  اشتقتُ، أذوبُ iiحنيناً      لكِ -يا طيبةُ- حيث أكونُ
***
طـيبة مـأوى iiلـلإيمان      واحـةُ  حـبٍ، نبعُ حنانِ
يـحميها ربـي iiيـرعاها      دوحـةُ إحـسانٍ iiوأمـان
***
قـد  جـاء إليها iiالمختارُ      أحـمدُ،  وازدهت iiالأنوارُ
فـالهجرةُ  نـصرٌ iiوفَخَارُ      وبـها  قـد وفى iiالأنصارُ
***
كـلُّ  صـلاةٍ تـغدو iiألفاً      فـي مـسجدها دام iiعلاهُ
قـد شـيّدهُ خـيرُ iiرسولٍ      مـا أحـلاه، مـا أبهاهُ!!
***
قـلبي يـهفو نـحو iiقُباءِ      وإلـى  مسجدها iiالوضّاءِ
كـالمعتمر  أنـال ثـواباً      بـصـلاةٍ فـيه iiودعـاءِ
***
طـيبةُ  أنـتِ خيرُ iiمدينةْ      يـهواك مـن يهوى iiدينهْ
فـيكِ  الأمنُ، وأنتِ أمينةْ      وهـدىً وفـلاحٌ iiوسَكينةْ
***
أحـدٌ!  حـلَّ بك الشهداءُ      حــبٌ يـجمعنا ووفـاءُ
حـمزةُ والسبعون iiشهيداً      جـنـدٌ  لـلإسلام iiفـداءُ
***

فـرحتْ طـيبةٌ iiبـالزوارِ      جـاؤوا مـن كل iiالأقطارِ
ضـمَّتْهم كـالأمّ iiحـنوناً      ورأوا فـيها خـيرَ iiجوارِ

***
طـيبةُ طـيبتُنا iiالمحبوبةْ      مـهما  بعدت فهي iiقريبةْ
بـمحبّتها كـلُّ iiصـعوبة      يـلقاها الأحـباب iiعذوبةْ
***
رمـزُ جـهادٍ، رمزُ iiسلامِ      تـسمو، تـزهو iiبالإسلامِ
حَـلَّقَ  شوقي فوق iiرُباها      نـفحةَ عطرٍ، سِرْبَ iiحمامِ




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010