العدد 177 - 1/8/2010

ـ

ـ

ـ

 

إعداد: ريما عبدالقادر- غزة

يحكى أن مدينة الأماني كانت من أغرب المدن التي عرفت! حيث كانت تعمل على تكريم الحاكم لمدة عامين وبعد ذلك تأخذ الحاكم وتطوف به المدينة من أجل إرساله لمدينة الوحوش حيث يكون وجبة دسمة لهم.

وفي يوم من الأيام كان الشاب صالح في رحلة بحرية إلا أن مركبه اصطدم في صخرة كبيرة مما أدى إلى تحطيم المركب. ورغم ذلك إلا أن صالح استطاع أن يمسك بقطع خشبية كبيرة نقلته إلى مدينة الأماني، وبمجرد وصوله تجمع عليه أهل المدينة، وقدموا له عرض مغري جدا بأن يكون هو الحاكم التالي.

وأخبروه بما يحدث في هذه المدينة من قوانين.

فكر بذكاء وسرعان ما أعطى الموافقة على كافة الشروط، ومنذ اليوم الأول لتوليه منصب الحاكم لمدينة الأماني طلب من حرسه أن يذهبوا إلى مدينة الوحوش ويعملوا على التخلص من كافة الوحوش.

وبعد مرور أيام طلب منهم أن يعملوا على بناء قصر كبير، ومن حوله النخيل والأعناب، وهكذا إلى أن أصبحت مدينة الوحوش أجمل المدن.

وبعد مرور الفترة المحددة أخذ أهل مدينة الأماني الشاب صالح وطافوا به في المدينة ليقوم أهل المدينة في وداعه.

وكان من المستغرب أن الشاب صالح كان يبتسم! هذا الأمر جعل الجميع يسأل عن سبب هذه الابتسامة خاصة أنهم يعلمون أنه سوف يرحل إلى مدينة الوحوش.

هذا الأمر جعل أحد أبناء المدينة يسأل الشاب صالح عن سبب هذه الابتسامة؟

فكانت إجابة الشاب صالح :"في فترة الحكم في مدينة الأماني كنت أعمل بكل دقيقة فيها من أجل بناء مدينة الوحوش وتعميرها بحيث الآن أصبحت أجمل مدينة! وسوف أطلق عليها اسم مدينة صالح".

وهكذا الإنسان لابد أن يعمل بجد واجتهاد من أجل مدينته ومسكنه الحقيقي الذي يتمنى أن يكون فيه وهو مسكن النبي محمد "صلى الله عليه وسلم" ومسكن الأنبياء والمرسلين وعباد الله الصالحين..ولذلك يا أصدقاء مجلة "الفاتح" الأبطال، عليكم بالاجتهاد، والتفوق والأهم من ذلك العمل على طاعة الله "عزوجل"، والقيام بسنة رسول الله "صلى الله عليه وسلم"، ونسمع كلام ماما وبابا ونحترم المعلم، ونعطف على الصغير ونساعد من يحتاج للمساعدة....من أجل أن نستعد لمدينة فيها الأنهار والعسل وأعناب ونخيل وكل شيء أجمل مما نتوقع!!!!!!!!.

"ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير"




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010