العدد 177 - 1/8/2010

ـ

ـ

ـ

 

إعداد: ريما عبدالقادر- غزة

حقا إنهم رجال وليسوا أطفالاً رغم أعمارهم الصغيرة إلا أنهم اكبر بكثير من أحجام طفولتهم ليس لأنهم تحدوا الحصار فحسب ..وليس لأنهم اجتهدوا ودرسوا فقط ..بل لأنهم حفظوا القرآن الكريم في شهر ..نعم شهر.

خمسة طلاب من مخيمات "تاج الوقار2 "التابعة لدار القرآن الكريم والسنة أتموا حفظ كتاب الله تعالى كاملاً في مدةٍ لم تتجاوز الشهر.

هذا يعكس إصرار الطفل الغزي وصموده وحبه للعلم وخاصة لكتاب الله تعالى بأن يحفظه في قلبه ليكون دائما في أحشائه فهو يعلم بأن القرآن الكريم هو سلاح الحق لمحاربة الاحتلال وطردهم من فلسطين الحبيبة.

 والأطفال الذين كرمهم الله تعالى بحفظ القرآن الكريم  ليقدموا لوالديهم تاج الوقار هم : مؤمن حسونة، محمد أبو الروس، عبد الكريم أبو الروس، محمد الصبيحي، عبد الرحمن المدلل.

حقا إنهم نماذج مشرّفة ليس لغزة فحسب أو حتى لفلسطين بل للعالم الإسلامي يفتخر الجميع بهم ليكونوا قادة معركة الانتصار.

وحفظ القرآن الكريم بهذه المدة القصيرة جداً يعكس الإصرار والثبات والعزيمة التي يمتلكها هؤلاء الحفظة.

وهم نماذج لإبداعات الشعب الفلسطيني في شتى الميادين الدينية منها والفكرية, خاصة أن  النصر وتحرير البلاد والمقدسات من الدنس الصهيوني يأتي على أيادي أمثال هؤلاء الفتية.

"اللهم ارزقنا تلاوة القرآن وحفظه على النحو 

الذي يرضيك عنا"




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010