العدد 178 - 15/8/2010

ـ

ـ

ـ

 

شعر:طه عبد الغني مصطفى حسين

أنا الحوتُ

زعيم البحر غير ُمنازَعٍ

مُلكي وسلطاني

أعوم، وكل ما في البحر

يحذرني، ويخشاني

أجوب اللُجة الزرقاءَ

من قطبٍ إلى قُطبِ

ولي في الأطلسي منازلٌ

من عهده الأزلي

وفي الهادي

إذا أبحرت تعلوها نوافيري

فيُدهشُ من على السفنِ

وينذهلون

****

أنا الحوتُ

أنا العتماتُ والظلمات

من الظلمات نادى ربَّه ذو النون

إله العرش سبحانك

إله الكونِ، ما في الكون،

من في الكون

سبحانك

ذهبتُ مغاِضباً منهم، فغفرانك

فعدت به الشُّطآن

أقذفه بإذن الله

وداعاً يا نبيّ الله

****

أنا الحوتُ

ويُغويني سديمُ الرَّمل

والشُّطآن أحيانا

فقد رسمت بهذا الأُفق أشكالاً وألوانا

فأثّجَّهُ، وأدنو من زخارفها

فتبهرُني، وتسحرني

ويأتي الجزر، إن البحر خلاَّني

فكيف أعود ؟

***

أنا الحوتُ

ولي في عالمِ الابهام، والألغاز أسرارُ

فقد نأتي لشط البحر، نتجِّهُُ

جماعات لدنُيا الرَّمل نَتجِّه ُ

ونستلقي

شُعاعُ الشمسِ يغسلُنا

وتلسعنا سياط الجوع ِ

ويمضي اليومُ بعد اليومِ

يا ويلي، ولات رجوع

هي المأساة فالحيتان تنتحر

وقد يأتي لنا إنسان

صديق حياتِنا الإنسان

فيدفعنا لدنيا الماء

للأعماق يطرحُنا

وبالإحسان قِبَل الماءِ يغمرُنا

فننظر نحوه فرحا

نودّعه، ونشكره

ودعاً يا صديق العمرِ

يا إنسان




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010